STC توقع مذكرات تفاهم واتفاقيات ثنائية بالاجتماع العالمي للنواقل والمشغلين في شيكاغو

stc1

الرياض23مايو2016م: شاركت الاتصالات السعودية STC بالاجتماعات العالمية للنواقل والمشغلين (ITW) بمدينة شيكاغو الأمريكية منتصف شهر مايو الحالي، بمشاركة واسعة لكبار التنفيذيين والخبراء والمعنيين بقطاع الاتصالات الدولية على مستوى العالم، وضم المؤتمر أكثر من 2000 شركة ومشغل دولي من اكثر من 150 دولة، حيث يعتبر هذا التجمع الأكبر  لذوي العلاقة بصناعة النواقل والمشغلين بالعالم، و ذلك لما يوفره من فرص كبيرة لعقد الصفقات والشراكات والتعاون الفني والتجاري، علاوة على ما يقدمه من تبادل للخبرات ونقل التجارب بين المشغلين على مستوى العالم.

وعقدت الاتصالات السعودية قرابة خمسين اجتماعاً مع كبريات الشركات العالمية في إطار تعزيز العلاقات التجارية المشتركة بمجال النواقل والمشغلين والتي تشمل خدمات الحركة الهاتفية الدولية والبيانات والإنترنت، حيث تم التوصل الى العديد من مذكرات التفاهم والاتفاقيات الثنائية، كما عقد اجتماع موسع لقيادات قطاع النواقل والمشغلين حول العالم تحت مسمى ITW Global Leaders’ Forum ، ومثل الاتصالات السعودية فيه د. حمود القصير نائب الرئيس لوحدة خدمات النواقل والمشغلين، ونوقش فيه الفرص والتحديات التي يواجها هذا القطاع، وتحديد المتطلبات اللازمة لتحفيز الموجات الجديدة من النمو، وضرورة قيام صناعة النواقل والمشغلين على وضع رؤية مشتركة والاتفاق على مجموعة من الأولويات الاستراتيجية التي يمكن العمل بالتعاون المشترك على تناولها لضمان النمو المستمر في القدرات، وتطوير منصات آمنة لتمكين بناء نظام متكامل (ecosystem). علماً بأنه سيتم الإعلان عن “رؤية” صناعة النواقل والمشغلين ووضع خطط عمل ليتم العمل عليها في مؤتمر Capacity Europe في نوفمبر المقبل.

وقد ساهمت الاتصالات السعودية أيضا بفعالية في منتدى الابتكار والثقة والقيادة CIL والذي ضم اربعة من كبار تنفيذي النواقل والمشغلين، ويعنى هذا المنتدى برصد أهم القضايا التي تؤثر على صناعة مجال النواقل والمشغلين حول العالم من خلال احدث الإحصائيات والمتابعات والتطورات في هذا المجال، وأكد القصير خلاله على أن نتائج البحوث التي ارتبطت بهذا المنتدى تعد رافدا أساسيا لتطوير وتعزيز الابتكار والقيادة في مجال الاتصالات الدولية.

وبالإضافة الى ذلك شاركت الشركة ايضا في المؤتمر الرئيسي حول الكيبل البحري الخامس (SMW-5) ، بصفتها عضوا رئيسيا في الكيبل، وتم خلاله مناقشة اهمية الكيبل في عالم الاتصالات الدولية، وأبرز المراحل التي تم انجازها، واهم ميزاته التنافسية من حيث التقنيات الحديثة المستخدمة ،السعة الكبيرة، ونقاط وصول الكيبل وربطة بالعديد من نقاط التواجد  (POPs) حول العالم.

وتأتي مشاركة الشركة بهذه الاجتماعات الهامة ضمن استراتيجية الشركة في توفير أفضل الخدمات وأحدث التقنيات لعملائها داخل وخارج المملكة العربية السعودية كونها المشغل الاساسي في منطقة الشرف الاوسط وشمال أفريقيا.

تعليقات عبر الفيسبوك