هواتف نوكيا قادمة بنظام أندرويد من مصنّع الآيفون

نوكيا

قصة إسم نوكيا مستمرة في عالم الهواتف، ربما ليس عن طريق نفس نوكيا (الفنلندية) لكن بطريقة قد تجعل إسم نوكيا يعود كعلامة قوية بسوق الهواتف الذكية ، لكن قبل ذلك لنشرح التاريخ وما حصل لنوكيا إلى الآن :

• في 2013 نوكيا تبيع قسم الهواتف العادية والذكية وكل مصانعها ومهندسيها بقسم الهواتف إلى مايكروسوفت (حوالي 30ألف موظف).
• في 2015 ومع وصول رئيس جديد في مايكروسوفت، تقرر مايكروسوفت أنها لا تريد التركة التي اشترتها من نوكيا لذلك فصلت أغلب الموظفين وألغت أغلب خطوط الإنتاج (وبسبب ذلك انخفضت مبيعات هواتف لوميا من 10 مليون بربع العام إلى 2 مليون, وتم فصل أكثر من 20 ألف موظف).

نوكيا أعلنت مسبقاً أنها لا تريد العودة إلى سوق الهواتف الذكية بنفسها لأنه سوق كاد أن يقتلها، بالإضافة إلى أن وضعها المالي بعد بيع قسم الهواتف لمايكروسفت أفضل من أغلب الشركات التي تحاول أن تنجوا بسوق الهواتف مثل سوني و HTC ،نوكيا ترى أن مستقبلها في تقنية الشبكات وإستحوذت على شركة ألكاتيل-لوسينت للإستثمار أكثر بهذا المجال والتجهز للثورة القادمة مع شبكات الجيل الخامس.

لكن بنفس الوقت نوكيا ترى أن إسمها له قيمة عالية بسوق الهواتف وتستطيع أن تربح منه عن طريق ترخيصه لشركة أخرى، لكن العائق المؤقت هو أن اتفاقيتها مع مايكروسوفت تمنعها من ترخيص أو بيع هواتف باسم نوكيا إلى الربع الرابع من 2016.
ومع إقتراب الربع الرابع من 2016 نوكيا تتجهز لإعادة إسمها إلى سوق الهواتف الذكية ، ومن بين الشركات نوكيا إختارت فوكس-كون ليكون شريكها في إعادة إحياء إسم نوكيا (فوكس-كون هي الشركة التي تصنع الآيفون) .

فوكس-كون قامت بعدة خطوات للتجهز لعودة نوكيا:

• تأسيس شركة تابعة لها باسم HMD global ومقرها فنلندا.
• شراء مصنع نوكيا السابق في فيتنام (تم شراءه من مايكروسوفت) مع الصفقة أيضاً 4500 موظف من موظفي نوكيا السابقين (ومايكروسوفت حالياً) سوف ينضمون لفوكس-كون (أو بالأحرى الشركة التابعة لفوكس-كون HMD )
• ترخيص إسم نوكيا من نوكيا لإستخدامه على الهواتف العادية الذكية والأجهزة اللوحية، والرخصة حصرية ولمدة 10 سنين (بداية من الربع الرابع من 2016)

إذاً هواتف نوكيا ستعود وستكون مصنوعة في مصانع نوكيا الفيتنامية (وربما مع زبادة المبيعات يتم إستخدام المصانع الأخرى في الصين أو غيره)، لكن ستكون مطورة ومصممة من شركة HMD التابعة لشركة فوكس-كون التايوانية،و هذه الأجهزة لن تكون حصرية للصين مثل الجهاز اللوحي الماضي N1 ولكن ستكون منتجات عالمية (ما عدا اليابان لسبب ما).
قصة إسم نوكيا بسوق الهواتف مستمرة ولتبقى على إطلاع بآخر أخبارهم تابع حسابي في تويتر @Qushery وحساب عالم التقنية @TechWd.
و إذا كنت تتساءل عن سبب فشل صفقة نوكيا الضخمة مع مايكروسوفت إقرأ سلسلة التغريدات بهذا الرابط.