مُقابلة خاصة مع “بوليكوم”: متى، كيف، ولماذا تتحول الشركات الصغيرة والمُتوسطة الى إستخدام تقنيات الإتصال المُخصصة للأعمال ؟!

Ahmed Sousa - Polycom Regional Manager, Solution Architecture, MEA & Tur...

يشهد العالم على مدار السنوات الأخيرة نموا هائلا لقطاع الشركات الناشئة الصغيرة ومُتوسطة الحجم، ولا تختلف المنطقة العربية في ذلك عن بقية العالم، فقد نمى قطاع الشركات الناشئة، خاصة في مجال الإنترنت، بسرعة فائقة في الفترة الأخيرة، ما جعل عديد من الحكومات في المنطقة تُعول على هذا القطاع في تحقيق تنمية إقتصادية مُتسارعة.

وتُدير الغالبية العُظمى لتلك الشركات أعمالها من مكاتب صغيرة الحجم تستوعب عددا محدودا من الموظفين، فيما يتم إتمام الجزء الأكبر من العمل من خلال التواصل مع شُركاء أو عُملاء حول العالم وإعتمادا على وسائل وتطبيقات الإتصال الحديثة عبر بروتوكولات الإنترنت. ويتجاوز الأمر ذلك حاليا، حيث تستعين نسبة كبيرة من الشركات التي تعمل عبر الإنترنت بموظفين يعملون عن بُعد من مُدُن أخرى، بل ودول أُخرى، فيما يتم التواصل فيما بين هؤلاء الموظفين من خلال الإتصال عبر الإنترنت.

ويُقدر عدد تلك المكاتب صغيرة الحجم التي تعمل منها الشركات الصغيرة ومُتوسطة الحجم حول العالم بين 30 إلى 50 مليون مكتب، ما دفعني الى البحث وراء مدى الحاجة الى تحول تلك الشركات صغيرة الحجم الى إستخدام حلول تعاونية للإتصال الصوتي وبإستخدام الفيديو عبر الإنترنت تُوفر جودة إحترافية خاصة بقطاع الأعمال تتناسب مع إستخدامها لإتمام الأعمال بإعتمادية عالية.

من خلال مُقابلة هاتفية أجريتها مع أحمد سوسة، الُمدير الإقليمي لقسم هندسة الحلول في الشرق الأوسط وأفريقيا وتُركيا لدى شركة “بوليكوم – Polycom”، سأحاول الإجابة على الأسئلة؛ متى، كيف، ولماذا يجب أن تُفكر الشركات الصغيرة والمُتوسطة في التخلي عن “سكايب” و “جوجل هانج أوت” وتستثمر في تقنيات الإتصال المُخصصة للأعمال ؟! وتُعد “بوليكوم” هي الشركة الرائدة عالمياً في مجال حلول الاتصالات الموحدة بإستخدام الصوت والفيديو، والتي تمتلك أكثر من 415 ألف عميل حول العالم.

١. متى يجب أن تُفكر شركة ناشئة أو صغيرة في شراء نظام إتصال إحترافي والإشتراك في خدمات الأعمال ؟

  • إذا ما كانت الشركة تمتلك بين ٥ الى ١٠ موظفين أو أكثر من ذلك
  • إذا ما كانت الشركة تتعامل مع شُركاء أو مُوردين مُتواجدين في دول أُخرى، خاصة إذا ما كان هؤلاء الموردين أو الشُركاء من الشركات الكُبرى والعالمية
  • إذا ما كانت الشركة تُوظف مُوظفين خارج الحدود، وتتبادل معهم معلومات حساسة تتعلق بالعُملاء وترغب بحماية سرية تلك المعلومات
  • إذا ما كانت الشركة تتعامل مع عُملاء أو مُوظفين من دول أُخرى يتحدثون بلكنات مُختلفة، حيث تُسهم جودة الصوت المنقول عبر تقنيات الإتصالات المُعدة للأعمال في الحصول على تجربة صوتية واضحة تُسهل التواصل معهم

٢. ما هي المُميزات التي تُقدمها أنظمة الإتصال الخاصة بالأعمال مُقارنة بتقنيات الإتصال المجانية باستخدام بروتوكولات الإنترنت VOIP ؟

  • نقل الصوت والفيديو بالجودة العالية HD Voice, HD Video حيث تدعم الحلول الإحترافية كلتا التقنيتين في التواصل
  • دعم غُرف الإجتماعات: حيث تتوافر حلول الإتصال المُعدة للأعمال في صورة نظام مُتكامل يسمح لعدة أشخاص يتواجدون في حجرة إجتماعات واحدة من التواصل مع جهة أو جهات خارجية، وهو الأمر الذي لا يُمكن تحقيقه على الإطلاق بإستخدام جهاز حاسوب أو جهاز محمول آخر مُعد للإستخدام بواسطة شخص واحد
  • إتصال مُؤمن بالكامل: يُشير سوسا الى أن تطبيقات التواصل عبر الإنترنت التقليدية تجعله من المُمكن للمُتلصصين على الشبكات إختراق شبكة مُؤمنة يستخدم أحد المُتصلين بها هذة التطبيقات، فيما تُوفر حلول الإتصال الإحترافية إتصالا مُشفرا بالكامل لا يعتمد على المنافذ المفتوحة على الشبكات.
  • مُشاركة المُحتوى: تُوفر أنظمة التواصل المُعدة للأعمال إمكانية مُشاركة المُحتوى سواء كان في صورة عُروض تقديمية تُستخدم للإيضاح أثناء ورش العمل التدريبية، أو مُشاركة شاشة العرض الخاصة بأحد المُستخدمين، كما وتُوفر تلك الأنظمة كذلك إمكانية تسجيل اللقاء كاملا بمُداخلات كافة أطرافه والمُحتوى الذي تتم مُشاركته، وهو ما يُتيح إمكانية إستخدام هذا المُحتوى من جديد في التدريب أو إعادة العرض

٣. ما هي الحلول المُتاحة؟ وكم سيُكلفني الإنتقال الى نظام إتصال مُعد لقطاع الأعمال؟

رُبما يكون هذا هو التساؤل الأهم في تقديري، ويُخبرنا سوسا بأن تكلفة الأنظمة والخدمات المُعدة للأعمال بشكل عام قد إنخفضت بنسبة تصل الى ٦٠ الى ٧٠٪ خلال العامين الماضيين، بفضل طرح مُنتجات جديدة والإعتماد على الخدمات السحابية في إستضافة الخوادم الخاصة بتلك الخدمات الإحترافية.

كانت “بوليكوم” قد أطلقت مُؤخرا في المنطقة إثنين من حلولها المُعدة خصيصا لهذة الفئة من الشركات الصغيرة والمُتوسطة لتجهيز غُرف الإجتماعات الصغيرة لديها بتقنيات إتصال صوتي وبإستخدام الفيديو تُقدم تلك التجربة الإحترافية المُناسبة للأعمال. وتشمل هذة الحلول نظام RealPresence Debut، والذي يتكون من شاشة عرض، كاميرا رقمية عالية الجودة تتمكن من مُتابعة الشخص الذي يتحدث أثناء الإجتماعات تلقائيا وتقوم بالتعرف على وجهه وتتبعه طوال حديثه ومن ثم الإنتقال تلقائيا الى المُتحدث التالي، ميكروفون عالي الجودة، وسماعات. أما النظام الثاني فيحمل إسم Trio، ويتكون من هاتف إجتماعات صوتي يُمكن تزويده بكاميرا رقمية ليدعم الفيديو كذلك.

تتراوح تكلفة تزويد غُرفة إجتماعات صغيرة بنظام إحترافي من “بوليكوم” لإجراء الإتصالات الجماعية عالية الجودة في نطاق 1500 دولار أمريكي، ويُمكن للشركات التي ترغب في الحصول على مزايا الأمان ومُشاركة المُحتوى وغيرها من مزايا النظام دون الحصول على الهاردوير الخاص بالنظام الإشتراك في الخدمات السحابية الخاصة من “بوليكوم” والإعتماد على أجهزتهم الشخصية في إجراء الإتصال. وتمتلك الشركة حاليا مكاتب تمثيل في الإمارات والسعودية، ومُوزعين يُغطون بقية أسواق المنطقة.

تعليقات عبر الفيسبوك