إنتل تعترف بفشلها في سوق المحمول

معالجات إنتل 64 بت

في شهر أبريل الماضي، أعلنت شركة إنتل أنها ستقوم بتسريح نحو 12 ألف موظف، ويوم السبت الماضي، قررت إلغاء مُعالج براكستون – الجيل الجديد من معالجات أتوم -، التي يتم استخدامها في الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية.

واعترف كل من ديفيد وونج، وويلز فارجو، أن إنتل ستعيد النظر في موقفها في سوق الأجهزة المحمولة. أمَّا بالنسبة لوونج، فقد أكد رسميًّا أن إنتل تعترف بهزيمتها في هذا القطاع.

من غير المعروف تحديدًا كم استثمرت شركة إنتل في سوق المحمول، لكن التقارير قدّرتها بما يزيد عن 10 مليار دولار، وهو مبلغ ضخم لشركة المفترض أنها قدرت من قبل العائد على الاستثمار.

وبالرغم من كل ذلك العناء بسبب سوق الأجهزة المحمولة، إلا أن احتمال محاولة إنتل لدخول هذا السوق من جديد لم تنقطع تمامًا، فربما قامت بتطوير معالجات جديدة تمامًا بعيدًا عن أتوم، أو عبر استراتيجية تختلف جذريًا عن استراتيجيتها الحالية.

المصدر: Business Insider


تعليقات عبر الفيسبوك