الإتحاد الأوروبي يتهم قوقل بإساءة استخدام أندرويد ومنع المنافسة

eu-three-gripes-with-android-what-you-need-to-know
رفع الإتحاد الأوروبي قضية منع احتكار ضد شركة قوقل تتهمها فيها بإعطاء أولوية أكبر لخدماتها أثناء استخدامها عبر نظام التشغيل أندرويد.

تشير القضية مثلاً إلى أن تطبيق محرك البحث قوقل يأتي منصباً مسبقاً ومحدداً كتطبيق افتراضي أو حصري للبحث على معظم أجهزة أندرويد المباعة في أوروبا. وهذا الإجراء يمنع باقي الشركات من المنافسة مع نظام أندرويد.




وقالت المفوضية الأوروبية للمنافسة Margrethe Vestager أن قوقل أساءت استخدام مكانتها المسيطرة، وأضافت أن طريقة ترخيص قوقل لنظام الأندرويد تعني أن الشركات المصنعة للهواتف الذكية والحواسب اللوحية ليست حرة في اختيار أي محرك بحث أو متصفح يرغبون في تنصيبه على أجهزتهم. وهذا يعيق المنافسة ما بين محركات البحث ومتصفحات الويب.

من جهته قال Kent Walker نائب الرئيس في قوقل أن اتفاقية الشركاء تطوعية بالكامل وكل شركة مصنعة بإمكانها اختيار تحميل تطبيقات قوقل على أجهزتها والحرية في إضافة تطبيقات أخرى.

تشير التقارير إلى أن الإتحاد الأوروبي لديه السلطة على إجبار قوقل على تغيير اسلوب عملها وحتى مطالبتها بغرامات تصل إلى 10% من عائداتها الإجمالية العالمية، أي حوالي 14 مليار دولار من قضيتين تم رفعهما رسمياً لأن الشركة حققت العام الماضي عائدات بنحو 74.5 مليار دولار.

ومثل أي خلاف قضائي فإن لدى قوقل الحق بالإستئناف وطلب التسوية ومحاولة دفع مبلغ أقل بشكل مباشر بدلاً من الإستمرار بالمعارك القضائية التي قد تطول لسنوات ما يجعل الطرفين يتكلفان مصاريف أعلى.

والآن أمام قولة مهلة 12 اسبوع للرد على اتهامات الإتحاد الأوروبي لها ولنعرف كيف ستسير القضية لاحقاً.

تشير توقعات شركة الأبحاث eMarketer أن أكثر من نصف أرباح قوقل الصافية من الإعلانات هذا العام ستأتي من الهواتف الذكية أي تحديداً من نظام أندرويد وتقدر بحوالي 43 مليار دولار.

المصدر