الروابط القصيرة قد تهدد خصوصية مُستخدميها

الروابط القصيرة

عند مُشاركة رابط ما على الشبكات الاجتماعية، ربما يحتاج الناشر إلى تقصير الروابط بحيث لا تشغل مساحة كبيرة، لكن عليه أن يعلم أن هذا الشكل قد يُعرّض أمنه الإلكتروني وأمن من يفتحها للخطر.

أشار اثنان من الباحثين إلى استنتاجهما بأن الروابط القصيرة التي تصل حروفها إلى أقلِّ من سِتَّةِ أحرف هي أكثر عُرضَه لكسرها، واختراقها، والحصول على بيانات الأشخاص الذين استخدموها، كما تكشف عن كافة الملفات التي قاموا بتخزينها في الخدمات السحابية، مثل قوقل درايف، وون درايف، بِمُجَرَّدِ مُشاركة إحدى تلك الملفات المُخَزَّنة برابطٍ قصير.

ولا يتوقَّف الأمر عِنْدَ هذا الحدّ، وإنَّما أيضًا يتم الكشف عن عناوين الاتجاهات والخرائط على قوقل، مما يسمح للمُختَرِقِ معرفة معلومات حساسة، مثل الأماكن التي قام الضحية بزيارتها، وغيرها من المعلومات الأخرى.

بالنسبة للخدمات التي توفِّر إمكانية تقصير الروابط، أشهرها بيتلي، وقوقل، ومايكروسوفت، الأولى تعمل تبدو في مأمن، وفي حين قررت عملاقة البحث في تمديد وزيادة عدد الحروف للروابط التي تقوم بتقصيرها، إلا أن مايكروسوفت لم تقم بأي تعديل على خدمة تقصير الروابط على ون درايف؛ لأنها قررت حذفها ولكن ببطء، مِمَّا يعني أن مستخدمي خدمة مايكروسوفت السحابية مُعَرَّضين لهذا النوع من الاختراق لحين حذف الميزة تمامًا.

المصدر: Engadget


تعليقات عبر الفيسبوك