هل تتخيَّل مركز بيانات في حجم مكعب سُكَّر؟ مايكروسوفت تؤكد ما هو أكثر

facebook-sweden-data-center

أثبتت شركة مايكروسوفت وباحثين من جامعة واشنطن القدرة على استخدام الحمض النووي الاصطناعي، باعتباره وسيلة لتخزين البيانات، مع إمكانية بقائها لعشراتِ الآلاف السِّنين.

شرح الباحثون أن هذه التقنية قوية بما يكفي للاستخدام اليومي، حيث يُمكن تقليص مركز بيانات في حجم هايبر ماركت، مع أجهزة التخزين ذات السعة الضخمة، في حجم مكعب سكر.

وتَمَكَّن الفريق من تشفير البيانات الرقمية لأربع صور في تسلسل الحمض النووي الاصطناعي – النوكليوتيدات -. والأهم من ذلك هو حقيقة أنه من الممكن عكس العملية التي حصلت لفكِّ التشفير واستعادة عدد كبير من الصور، دون فقد أي من المعلومات والبيانات.

بل ومن الممكن تخزين نحو 100 مليون ساعة من الفيديو – على الأقل – بدقَّةٍ عالية في مجرّد كوب من الحمض النووي. بالتأكيد لا تزال هناك عقبات كبيرة تواجه تلك التقنية الجديدة، إلَّا أنها تستحق العناء والبحث.

المصدر: ComputerWorld