المملكة المتحدة تتجسس على اللاجئين بقوة القانون

كشفت صحيفة الغارديان عن خرق حكومة المملكة المتحدة لحقوق الإنسان من خلال التجسس على هواتف وأجهزة كمبيوتر اللاجئين منذ ثلاثة أعوام.

وقالت الصحيفة أن ضباط الهجرة وخلال السنوات الثلاثة الماضية كانوا يخترقون هواتف اللاجئين ويتجسسون عليها. وبرر وزير الهجرة James Brokenshire هذه التصرفات بأنها فقط من أجل التحقق ومنع ارتكاب جرائم خطرة تتعلق بالمهاجرين أو الأمن القومي.

في حين أبدى نشطاء حقوق الإنسان انزعاجهم من هذا الخرق لخصوصية اللاجئين في مراكز الاستقبال حيث من حقهم التحدث بخصوصية مع محاميهم وحتى الإفصاح عن معلومات حساسة لهم.

واستخدمت الحكومة في المملكة المتحدة قانوناً يصل عمره إلى 20 عام لتأمين الغطاء الشرعي والقانوني لهذا التجسس. وهذا الغطاء لم يخلوا من الإنتقاد حيث عندما تم سن القانون عام 1997 لم يكن الهدف منه التجسس في الأيام الحالية أيضاً.

ويسمح القانون لموظفي الهجرة بالتجسس على المهاجرين بعدة طرق حتى زرع اجهزة تنصت في منازلهم وسياراتهم ومراكز الاستقبال والإقامة المؤقتة.

وكشفت الوثائق أن هناك 700 موظف على الأقل لديه السلطة القانونية لإختراق والتجسس على أجهزة اللاجئين.

وتناقش المملكة المتحدة حالياً مشروع قانون جديد تجبر فيه الحكومة الشركات التقنية على كسر وفك التشفير عند الحاجة ودائماً تحت ذرائع أمنية.

المصدر

  • ѦՊԻ

    دائما يتجسسون ويتجسسون ,,,, ثم يحدثونك عن الحريات وحقوق الانسان !!!!

تعليقات عبر الفيسبوك