“سوق دوت كوم” يُصبح المُوزع الحصري لحلول “نورتن” الأمنية في السعودية والإمارات

Norton+Souq Shop

أبرم موقع التجارة الإلكترونية “سوق دوت كوم” إتفاقية شراكة حصرية مع شركة “نورتن” المُتخصصة في تزويد حلول تأمين الأجهزة الإلكترونية وتطبيقات الحماية والأمن الرقمي لإطلاق متجر إلكتروني جديد على موقع سوق دوت كوم يُقدم المنتجات الخاصة بالشركة للعملاء في الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية. ويُصبح موقع “سوق دوت كوم” بموجب الاتفاقية المُوزع الحصري لشركة “نورتن” في كل من الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية.

ويُقدم المتجر الجديد في الوقت الحالي حلول الحماية الأمنية ومُكافحة الفيروسات والبرامج الحبيثة في صورة باقة مُوحدة تحمل إسم “نورتون سكيوريتي”، وتُغطي الباقة كافة أشكال الأجهزة الإللكترونية الشخصية، بما في ذلك الحاسبات بنظامي “ويندوز”  و “ماك”، والهواتف الذكية والأجهزة اللوحية التي تعمل بنظام “أندرويد”، وأجهزة  “آي فون” و”آي باد”. وتتوفر الباقة بثلاث خيارات مُختلفة كالتالي:

 

  • “نورتن سكيوريتي ستاندرد” بتكلفة 119 درهم إماراتي: يوفر دفاعاً أمنياً شاملاً بما في ذلك مكافحة الفيروسات والتهديدات الإلكترونية مثل البرمجيات الخبيثة وبرمجيات انتزاع الفدية والتجسس والتصيد الإلكتروني وتحميل البرامج الضارة (drive by downloads) لجهاز حاسوب شخصي واحد أو  جهاز “ماك”.

 

  • “نورتن سكيوريتي ديلوكس” بتكلفة 159 درهم إماراتي: يوفر حماية لعدد خمسة أجهزة بما في ذلك أجهزة الحاسب الشخصي وأجهزة “ماك” والهواتف الذكية والأجهزة اللوحية التي تعمل بنظامي “أندرويد” و”آي أو أس”. ويقوم “نورتن” بحماية الأجهزة النقالة عبر مسح وتحديد تطبيقات أندرويد المريبة قبل تحميلها كاشفاً عن التطبيقات المتحركة التي قد تعرض أمن المستخدم للخطر، ويوفر قدرات للإقفال والمسح وتحديد  المواقع عن بعد لتأمين جهاز أندرويد في حالة تعرضه للسرقة أو فقدانه.

 

  • “نورتن سكيورتي بريميوم” بتكلفة 219 درهم إماراتي: يوفر حماية لما يصل إلى عشرة أجهزة حاسب شخصي وأجهزة “ماك” وهواتف ذكية وأجهزة لوحية ويتضمن سعة تخزين سحابي آمنة تتبع الخدمة بسعة 25 جيجابايت، يُمكن إستخدامها للإحتفاظ بنسخ إحتياطية من الصور والملفات الخاصة بالمُستخدم. ويشمل كذلك خدمة “نورتون فاميلي بريميير” وهو مجموعة شاملة من أدوات الحماية والأمن المخصصة للعائلات والتي تساعد في حماية الأطفال أثناء تصفحهم للإنترنت.

تعليقات عبر الفيسبوك