البياري يستعرض تجربة STC مع “الموظف اولاً” في مؤتمر ASHRM بدبي

stc

دبي،7 مارس 2016م- استعرض الرئيس التنفيذي لمجموعة الاتصالات السعودية STC الدكتور/ خالد بن حسين البياري تجربة الاتصالات السعودية في اختيار قيمة “الموظف اولاً” من ضمن القيم الاساسية للشركة، كتأكيد على الاهتمام بالعنصر البشري، واعتباره ركيزة مهمة في نجاح المنشأة، مما يساهم في تقديم افضل الخدمات للعملاء.

وقال البياري اثناء مشاركته بمؤتمر ASHRM لتنمية الموارد البشرية الذي انعقد مؤخرا بإمارة دبي، “ان الاتصالات السعودية تهتم وتحرص على إيجاد بيئة عمل مناسبة لمواردها البشرية، حيث اقرت برنامج متميز للتغيير الثقافي، يعتمد على الموظف باعتباره العنصر الأهم في تحقيق التغيير لخدمة العميل وجودة الخدمات المقدمة له، مبيناً أنه تم اعتماد عام 2016م ليكون عام تطبيق ثقافة التغيير الجديدة بشكل متكامل وعام “الموظف” في STC ، وتهيئة البيئة الملاءمة لتحقيق نتائج أكثر إيجابية في تحسين وسرعة  خدمة العميل.

وأشار الى اعتماد STC على اداة قياس ثابتة لمعرفة وقياس الأداء في الشركة، ليتم بموجبها مقارنة نتائج كل سنة بالنتائج السابقة، ومعرفة العوامل المؤثرة ونقاط القوة والضعف من خلال مسح ميداني على مستوى الشركة تحت مسمى “مؤشر الأداء المؤسسيOHI “، يهتم بقياس تسعة محاور مهمة ورئيسية على مستوى الشركة وهي: (الثقافة وبيئة العمل، التحفيز، القيادة في الشركة، الابتكار، المسؤولية والمحاسبة، توجه الشركة، القدرات، التعامل الخارجي للشركة، التعاون والتحكم)، مؤكداً بهذا الخصوص ان الاتصالات السعودية حققت نسب تحسن واضحة خلال الاعوام السابقة، تمثلت بإرتفاع النسبة من 33% عام 2013م الى 55% في العام 2016م.

كما كشف الرئيس التنفيذي لمجموعة الاتصالات السعودية عن توجه STC الى إطلاق وتدشين “أكاديمية الاتصالات السعودية”، وذلك بهدف احداث نقلة نوعية في آلية تطوير منسوبيها في جميع القطاعات، من خلال استحداث منظومة عمل تركز على تطوير وتأهيل منسوبيها، وعقد شراكات مع جهات عالمية متخصصة في كافة المجالات الفنية والتخصصية، والتي تضمن رفع مستوى المخرجات بما يتوافق مع استراتيجيات الشركة وتطلعاتها.

الجدير بالذكر ان مؤتمر ASHRM يهدف لإدارة وتنمية وتطوير الموارد البشرية وتبادل المعلومات والخبرات في هذا المجال، ويستضيف مجموعة من  المتحدثين الإقليميين والدوليين لتبادل الأفكار المبتكرة حول ما يدفع ويلهم الأداء البشري، ويساهم بتحقيق اهداف استراتيجية مهمة في مجال الموارد البشرية.

 

 

نبذة عن الاتصالات STC

تتخذ شركة الاتصالات السعودية من الرياض مقرا رئيسا. وتعد المجوعة الأكبر في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا من حيث القيمة السوقية، فقد بلغت إيراداتها للعام 2015م أكثر من 50,836 مليار ريال (13,556  مليار دولار) محققة صافي أرباح بلغت 9,334 مليار ريال (2,489 مليار دولار).

تم تأسيس شركة الاتصالات السعودية عام 1998م ولديها حاليا حوالي 100 مليون عميل في جميع أنحاء العالم تقدم لهم حلولا مبتكرة في طليعة الاقتصاد القائم على المعرفة ترتكز على خدمة العميل عبر شبكة من الألياف البصرية تغطي 137.000 كيلومتر عبر آسيا والشرق الأوسط وأوروبا. تدير STC في المملكة العربية السعودية (حيث النشاط الرئيس للمجموعة) أكبر شبكة حديثة للهاتف المحمول في الشرق الأوسط تغطي أكثر من 99%من المناطق المأهولة بالسكان في البلاد كما وتقدم خدمات الجيل الرابع 4G للنطاق العريض لأكثر من 85%من السكان في جميع أنحاء المملكة العربية السعودية.

وبجانب نشاطها الرئيس في المملكة العربية السعودية الذي تملكه بنسبة 100%، تشمل استثمارات المجموعة ملكية 100% من شركة فيفا البحرين، وحصة 51.8% في شركة فيفا الكويت إلى جانب عقد الإدارة‎، وحصة 35% في شركة أوجيه للاتصالات المحدودة في الإمارات العربية المتحدة والتي تسيطر على كل من Turk Telecom وAvea  في تركيا و Cell-C في جنوب أفريقيا، وحصة 25% في Binariang GSM القابضة في ماليزيا والتي تسيطر على شركتي Maxis في ماليزيا و Aircel في الهند. وبالإضافة إلى ما تقدم، تمتلك STC استثمارات في مجالات تقنية المعلومات، والمحتوى، والتوزيع، ومراكز الاتصال، والعقارات، حيث تقوم جميعها مشتركة بدعم عمليات الاتصالات للمجموعة في الشرق الأوسط.

 

للتواصل

ياسر عبدالعزيز الغسلان، مدير إدارة الإعلام و الاتصالات. إيميل: yalghaslan@stc.com.sa

تعليقات عبر الفيسبوك