الشركات بدأت تولى اهتمامًا بالفيديو على انستاجرام

انستاجرام

منذ ظهور الإنترنت ومشاركة الصور عليه من أكثر الأفكار رواجًا، بدأت في السابق عبر مواقع الويب التي تنشر الصور المختلفة واشتهرت في فترة التسعينات وأوائل الألفية الجديدة، قبل أن تظهر الهواتف الذكية وتتطور فكرتها مع إطلاق الآيفون الأول من آبل وتبدأ بعدها التطبيقات في الخروج بأفكار جديدة كليًا.

تطبيق انستاجرام كان واحدًا من التطبيقات التي اشتهرت منذ إطلاقها وكان يُركّز بالأساس على مشاركة الصور بين المستخدمين مع توفير ميزة الفلاتر لإضفاء جانب جمالي للصورة المُشاركة عليه وتشجيع المستخدمين على التقاط الصور بهواتفهم الذكية ومشاركتها مع الأصدقاء والمستخدمين الآخرين.

تطور انستاجرام كثيرًا حتى استحوذت عليه فيسبوك بمبلغ يقارب المليار دولار لينضم إلى الشبكة الاجتماعية الأكبر على الإنترنت، وبالرغم من التطويرات الكثيرة التي قامت بها فيسبوك على الموقع وإطلاق خاصية الفيديو في يونيو 2013 إلّا أنّ الاهتمام الأكبر من المُستخدمين يبقى في مشاركة ومشاهدة الصور.

في الوقت نفسه بدأت فيسبوك بإتاحة الإعلان على انستاجرام للشركات الراغبة في الاستفادة من حجم المستخدمين الهائل الموجودين عليها، وفي أكتوبر من 2014 أطلقت الشركة أو خدمة إعلانات للفيديو على انستاجرام، وبالرغم من مرور الكثير من الوقت على هذا إلّا أنّ الشركات مازالت بطيئة في الاهتمام بإعلانات الفيديو على انستاجرام.

لتوضيح هذا سنلقي الضوء على بعض الأرقام من شركة التحليلات الإعلانية Pixability. قامت الشركة المذكورة بإجراء تحليل على 50 حساب للشركات على انستاجرام على أقل الخروج بأرقام تدّل على الاتجاه نحو إعلانات الفيديو أو منشورات الفيديو العادية.

في يناير 2016 بلغ متوسط منشورات الفيديو عبر الشركات 4.06 فيديو بينما كان متوسط مشاركة الصور 44.16 صورة، وأشارت انستاجرام إلى أنّ نسبة مشاهدة الفيديو على التطبيق ارتفعت بنسبة 40 بالمئة على مدار الشهور الستة الماضية، أي أنّ المستخدمين ليسوا ضد مشاهدة الفيديو على التطبيق لكن اهتمامهم بها ليس بالكبير بعد.

Pixability_InstagramVideoLikesComments-1440-800x450

المثير للاهتمام أنّ الفيديو على انستاجرام يحصل على عدد تعليقات أكثر 2.4 مرة من الصور، لكن الصور مازالت تحصل على عدد الإعجاب الأكبر، لذا التفاعل أكبر مع الفيديو وهو ما ترغب به الشركات الموجودة على التطبيق، التفاعل مع الجمهور.

من وجهة نظر شخصية، نادرًا ما أشاهد فيديو على انستاجرام لأسباب تتعلق بسرعة الإنترنت وعدم تشغيل الفيديو سريعًا، على عكس الفيديو على فيسبوك مثلًا حيث يعمل بسرعة هائلة، عقبة أخرى هو عدم إتاحة الفرصة للمستخدم بتكبير الفيديو على الشاشة لمشاهدة الشاشة بالكامل، وربما على انستاجرام إلقاء نظرة على هذه المشكلات أولًا.

المصدر

تعليقات عبر الفيسبوك