إبتكارات جديدة من “كوالكوم” في مؤتمر MWC تُغير من ملامح سوق الهواتف الذكية في ٢٠١٦

snapdragon

عرضت شركة “كوالكوم – Qualcomm”، والتي تُتنتج الرقائق الإلكترونية المسؤولة عن تشغيل الغالبية العُظمى للهواتف الذكية الأكثر شهرة المُتوفرة بالأسواق حاليا، مجموعة من تقنياتها الجديدة التي تُطرح للمرة الأولى، وتلك المُستقبلية التي سظهر في الأسواق قريبا. وفي حين لا تتوافر مُنتجات “كوالكوم” للبيع المُباشر للمُستخدمين، ما يجعل الكثير من المُستخدمين لا يتعرفون على تلك العلامة التجارية الشهيرة، إلا أن الإبتكارات الجديدة التي تُقدمها الشركة تعني مزايا جديدة سنراها قريبا في الملايين من المُنتجات الإلكترونية من مئات الصانعين.

مُعالج Snapdragon Wear 2100:

يُعد هذا المُعالج الجديد هو الأول من نوعه من إنتاج الشركة الذي يصدُر خصيصا للأجهزة الذكية التي يرتديها المُستخدم، مثل الساعات الذكية وغيرها من الملابس والإكسسوارات الذكية. يُقدم المُعالج مزايا تُضاهي مُعالجات الهواتف الذكية، ولكن بحجم أصغر بمقدار ٣٠٪ عن مُعالجات الهواتف الذكية التقليدية.

مُعالج Snapdragon 820:

يضُم المُعالج الجديد أربعة أنوية تُدار بإستخدام نظام جديد يحمل الإسم Kryo. يعمل النظام الجديد على إدارة قدرات أنوية المعالج جنبا الى جنب مع مُعالج الرسوميات لتحقيق أعلى كفاءة وأقل إستهلاك للطاقة من خلال التحكم في تشغيل وإيقاف الأنوية المُختلفة للمعالج بسرعات مُختلفة وفقا لإحتياجات النظام. يُحقق المعالج الجديد أداء أفضل بمرتين من الجيل السابق له، Snapdragon 810، ووفرا في الطاقة يبلُغ الضعف.

تدعم الرقاقات الجديدة عرض مقاطع الفيديو عالية الجودة بدقة 4K HD، كما تدعم بشكل إفتراضي تطبيقات الواقع التخيلي، Virtual Reality، ما سيجلب معه فئة جديدة من التطبيقات والألعاب الإلكترونية التي تعتمد على هذة التقنية الجديدة الى الهواتف الذكية خلال العام الجاري. يجلب Snapdragon 820 معه مُعالج رسوميات مُدمج Adreno 530 يُقدم أداء أفضل بمقدار ٤٠٪ عن الجيل السابق.

مودم الإتصال المُدمج X16:

تم تصميم هذا المُودم المُدمج ليتم تضمينه مُستقبلا مع شرائح ومُعالجات “كوالكوم” التي تُستخدم في الهواتف الذكية من سلسلة Snapdragon. تُعد هذة الرُقاقة الإلكترونية مُتناهية الصغر هي الاولى من نوعها في العالم التي تدعم إتصال بشبكات الجيل الرابع للهاتف المحمول LTE بسرعات نقل بيانات تصل الى ١ جيجا بت بالثانية، ما يفتح المجال أمام هواتف ذكية جديدة تدعم هذة السرعات.

نظام Halo للشحن اللاسلكي للسيارات الكهربائية:

يُتيح النظام الجديد والذي سيخرُج من الطور التجريبي خلال العام الحالي للسيارات الكهربائي الحصول على الطاقة اللازمة لشحن بطارياتها لاسلكيا بمجرد أن يتم إيقاف السيارة في أماكن إنتظار مُخصصة يتم تزويدها بهذة التقنية الجديدة. وتعتمد تقنية Halo على مُوصلات كهربائية لاسلكية في أسفل السيارات الكهربائية يتم من خلالها شحن بطارية السيارة خلال فترة إنتظارها دون الحاجة الى أية توصيلات.

تعليقات عبر الفيسبوك