مفاجأة من العيار الثقيل: مكتب التحقيقات الفيدرالي يريد فك تشفير 12 هاتف آيفون!

شعار أبل

بعد كل شيء، فإن الآيفون الخاص بواقعة سان برناردينو ليس الهاتف الوحيد – أو دعنا نقول الهدف الوحيد –لدى مكتب التحقيقات الفيدرالي. وبعد عدة مرات يدافع فيها الـ FBI عن طلبه وأن فك تشفير هاتف الواقعة مجرد حالة خاصة لأنها مرتبطة بقضية الإرهاب، قد لا يكون ذلك صحيحًا منذ أن طلب المكتب اختراق 12 هاتف آيفون آخر!

وفقًا لتقريرٍ جديد على وول ستريت جورنال، فإن مكتب التحقيقات الفيدرالي لديه “نحو 12 آيفون آخر” بحاجة إلى فك تشفيرهم، واللافت ها هنا أن تلك الهواتف لا تتعلق بهجمات إرهابية، مما يعني أن آيفون حادث سان برناردينو مجرد “استدراك” لمزيد من مهام الاختراق التي ستُطالب بها أبل فيما بعد.

من جانبٍ آخر، ذكر تيم كوك – الرئيس التنفيذي لشركة أبل – أن الشركة تقدّم مبادئ إرشادية وتوجيهية عبر موقعها للجهات القانونية لأنهم على دراية تامة بما تستطيع أبل أن تصل إليه من بيانات، في حين لم ينفِ كوك مسألة تلقيها لطلبات الحصول على معلومات عن عملائها وأجهزتهم، بل أكد وجود فريق عمل متخصص لتلك الطلبات على مدار الأسبوع.

وفي كل الأحوال، سواء هناك أكثر من آيفون أم لا، فإن أبل لا تزال رافضة للانصياع لقرارات وزارة العدل ومكتب التحقيقات الفيدرالي، مشيرة إلى أنها قد توفر البيانات الموجودة على الخدمات السحابية لصاحب الآيفون، وليست الموجودة على الهاتف نفسه.

مهما كررت أبل ندائها – الذي لا أصدقه حتى الآن – بأن هناك خطر على خصوصية جمهور عملائها إن استجابت لمطالب مكتب التحقيقات الفيدرالي؛ سأظل أكرر ما ذكرته في الفقرة الأخيرة بهذا المقال!

المصدر: WSJ


  • سكر مالح

    أنا الصراحة بستغرب لو فازت ابل في هذا الصراع..
    مو معقول ان حكومات العالم بيتركون النس بدون رقابة .. مستحيل يقبلون الا لو كان فيلم هندي و بيمشي علينا

  • s_online

    مسلسل امريكي .. ينقصه شوية اكشن ..
    جاري متابعته عن قرب 👀

تعليقات عبر الفيسبوك