هل هزمت “تويتر” حملات الترويج لتنظيم “داعش”؟

داعش

يبدو أن مُمارسات التجنيد عبر شبكة الإنترنت التي كان يقوم بها تنظيم داعش قد تم إضعافها، وذلك على أثر إغلاق معظم حساباتهم على تويتر خلال الفترة يونيو-أكتوبر من العام الماضي.

لاحظت دراسة في جامعة جورج واشنطن أنه بعد إغلاق أكثر من 125 ألف حساب تابع للتنظيم، فإن الحسابات المُتعاطِفَة معهم أصبحت أقل نشاطًا فيما يتعلَّق بالبحث عن مُجَنَّدِينَ جُدُد والتفاعل فيما بينهم.

هناك علامة أخرى توضح كيف كان لمثل هذا الإجراء أثرًا على هذه الحسابات، وهو أن قبل إغلاق الحسابات، كان عدد التغريدات المُناصرة لتنظيم داعش من تلك الحسابات بمتوسط 14 مرة يوميًا، في حين انخفض هذا العدد الآن إلى ما مُعدّله خمسة فقط.

على الشبكات الاجتماعية الأخرى أن تحذو حذو تويتر في هذا الشأن، خاصة فيسبوك، وحتى أمازون!

المصدر: TNW


تعليقات عبر الفيسبوك