النصائح الذهبية لإدارة القنوات التليجرامية

النصائح الذهبية لإدارة القنوات التليجرامية

oa_telegram_channels

قنوات التليجرام التي انتشرت انتشاراً كبيراً منذ إطلاق خاصية القنوات في تطبيق التليجرام الذي يخطو خطواته الثابتة نحو التصدر في قائمة تطبيقات التواصل الاجتماعي، هذه القنوات أصبحت من الوسائل الاجتماعية الأفضل لنشر المحتوى النافع والمفيد وبناء الجمهور المستهدف في أي مجال من المجالات، ولقد رأينا بعض القنوات العربية التي وصلت إلى عدد كبير من المشتركين (مثل قناة الجزيرة التي وصلت لأكثر من 130 ألف مشترك حتى كتابة هذه الكلمات)، لذلك فقد أصبحت مسألة تنظيم وإدارة القناة من الأمور الهامة والتي يجب ان تأخذ في الحسبان من أجل نجاح القناة.

في هذه المقالة، سوف اضع بين أيديكم بعض النصائح والتلميحات التي ستفيدكم في إدارة قنواتكم على التليجرام إدارة ناجحة وتقودكم إلى التميز والنجاح ان شاء الله، وهي نصائح أتت من واقع تجربة ومن شخص مجرب لديه قناة تليجرامية متخصصة في تعلم اللغة الانجليزية يديرها ويكتب فيها منذ عدة شهور، فأرجوا من الله ان تكون هذه النصائح مفيدة لكم ومن كانت لديه أية نصائح وتلميحات أخرى فليشاركنا بها عبر التعليقات

داوم على النشر

لا تهمل قناتك وتترك خيوط العنكبوت تنتشر بها، تذكر أن المستخدم يشترك في قنوات جديدة بشكل مستمر وأنه بعد ذلك يضيق ذرعاً من كثرة القنوات ومن الزحمة التي يعاني منها في واجهة تطبيق التليجرام، لأن كل القنوات والمجموعات والدردشات الخاصة تجتمع مع بعض في نفس القائمة، لذلك يقوم المستخدم بفرز القنوات والخروج من تلك القنوات التي لم تعد نشيطة ولم تعد تفيده وتجلب له المحتوى الذي يريد.

أعلم أن النشر اليومي في القناة يتطلب منك الجهد والوقت، لكن تذكر أن قناة التليجرام هي مسؤلية وعمل له متطلباته، كما أن هنالك حلول لهذه المشكلة يتمثل في النشر التلقائي بواسطة البوتات (bots)، يمكنك الاستفادة من بعضها في نشر محتوى مدونتك او منشوراتك في المنصات الأخرى بشكل تلقائي في قناتك.

إكسب مشتركين جُدُد

من مميزات قنوات التليجرام أنه يمكن زيادة عدد المشتركين ونشر القناة بسهولة وذلك داخل محيط التليجرام نفسه، حيث يقوم أصحاب القنوات بتنظيم قوائم (لستات) تجمع عشرات القنوات بأسمائها وروابطها المختصرة ويتم نشرها في جميع القنوات المشتركة، فيستعرض المستخدم تلك القوائم ثم يشترك في القنوات المناسبة له.

هنالك أيضاً طريقة لا أنصح به بكثرة كي لا تخسر المتابعين، ألا وهي التبادلات الاعلانية الفردية، حيث تتفق قناتين على نشر اعلاني في كل منها، كل قناة تنشر اعلان القناة الأخرى لكن لمدة معينة ثم يتم حذف الإعلان من كلا القناتين، انصحك أن تبحث وتعلن في القنوات القريبة من مجال وتخصص قناتك وأن تكون قنوات مميزة وتنشر المحتوى الحصري اليومي من أجل افضل استفادة، كما أنصح بعدم الإكثار من هذه التبادلات الاعلانية لأنها تزعج المتابعين ومن ثم تجعلهم يتركون قناتك.

يمكنك كذلك نشر رابط قناتك الكامل في صفحات الانترنت، إذا كنت تمتلك حسابات فعالة ونشيطة في شبكات التواصل الاجتماعية الاخرى مثل الفيسبوك وتويتر وغيرها من الشبكات، فيمكن نشر رابط قناتك فيها ودعوة الآخرين للاشتراك في قناتك مع التركيز على نقاط القوة في قناتك وماتقدمه من محتوى حصري، كذلك يمكن ترك تعليقات في بعض المقالات والمنشورات المتعلقة بقنوات التليجرام لتعريف الآخرين بقناتك وما تقدمه.

قَدِّم محتواً حصرياً

قد تستخدم القناة لنشر روابط تدويناتك أو مقالات موقعك عبرها، هذا امر جيد لكنه لوحده لا يكفي، يجب ان يكون هنالك محتوى حصري خاص بالقناة إذا ماكنت تريد بناء قناة ناجحة ومميزة، لا تجعلها فقط وسيلة لنشر الروابط الخارجية لأن أكثر المشتركين يريدون أن يقرأوا ويستفيدوا من القناة وهم داخل التليجرام دون الخروج منه، لذلك إن كان ولابد فنوع بين الأمرين.

قم بكتابة محتواً حصرياً في قناتك ولو حتى منشور واحد في اليوم بحسب تخصص قناتك، وحاول أن يكون منشوراً جذاباً تستخدم فيه الوسائط المتعددة مثل الصور والصوت والفيديو ان تسنى لك الأمر، على الأقل تكون المنشورات في القناة منوعة بين الروابط الخارجية وبين المحتوى الحصري داخل القناة.

استخدم الوسوم بذكاء

الوسم أو الهاشتاق (هاشاج) أو (HashTag) من الميزات المفيدة في شبكات التواصل الاجتماعي، وهو في قنوات التليجرام خاصية مهمة جداً ومفيدة كثيراً لتنظيم وفهرسة محتوى القناة في التليجرام، فكما تعلم أن المحتوى في الشبكات الاجتماعية هو محتوى ينهمر باتجاه واحد، وتصبح المنشورات القديمة مهملة وضائعة، وهذا الأمر هو من عيوب هذه الشبكات لأن المحتوى القديم لا يتم الاستفادة منه كما يجب.

لكن مع خاصية الوسوم في التليجرام، يمكنك عمل فهرس لمحتوى القناة للتسهيل على المشتركين الوصول إلى جميع المحتويات المتعلقة بنفس الوسم، فمثلاً إذا كنت تقدم دروساً في مجال من المجالات، قم بتعيين وسم خاص لكل نوع من الأنواع، ثم قم بنشر فهرس الوسوم بين الحين والآخر، وعندما ينقر المستخدم على الوسم سيذهب إلى جميع المحتويات المتعلقة به واحد تلو الآخر حتى يصل إلى أقدم منشورات القناة.

يمكن أيضاً تحديد وسم خاص بكل منشور عبر سلسلة مترابطة، وعندما تريد الإشارة إليه أو عندما تطلب من المشتركين الرجوع إليه وقراءته (كأن يكون الجزء السابق من السلسة) فقم بذكر الوسم وعند النقر عليه سوف يعود المستخدم إلى المنشور السابق مباشرة.

لا تحولها إلى قناة اعلانية

ذكرنا في الفقرة السابقة أنه يمكن نشر القناة وزيادة عدد المتابعين بواسطة الاشتراك في القوائم والتبادلات الاعلانية،، لكن يجب ان يواكب هذا الأمر نشر مستمرللمحتوى الحصري، رأينا ونرى بعض القنوات في التليجرام وقد تحولت إلى نشر لستات وتبادلات اعلانية فقط، وأصبح المحتوى الأصلي للقناة لا يظهر إلا نادراً، وهذا أمر سيء يؤدي إلى تدهور قناتك ورحيل المشتركين عنها بشكل تدريجي. لذلك خذ هذه القاعدة

عدد الإعلانات < = عدد المنشورات الحصرية

قاعدة ذهبية ،، وهي أن لا تجعل عدد منشورات الاعلانات (قوائم + تبادلات) أكثر من عدد المنشورات الأصلية الخاصة بالقناة، إن كان ولا بد فلتكن متساوية، بمعنى أن لا تنشر أي اعلان إلا وتنشر قبل منشوراً حصرياً خاصاً بالقناة، لأن المشتركين في الأخير يريدون المحتوى وليس الاعلانات، فانتبه أن تؤل القناة إلى حالة مهملة وينتقل تركيزك من نشر المحتوى النافع والمفيد إلى البحث والاشتراك في اللستات ويكون همك الأول هو زيادة عداد المشتركين.

افصل الاعلانات عن المحتوى

لازلنا نتحدث عن الإعلانات، لانه أهم ما يزعج المشتركين وكذلك أهم ما يركز عليه بعض أصحاب القنوات، من المسائل المزعجة للمشتركين هي عندما يختلط محتوى القناة الأصلي بالاعلانات، لذلك عندما تقوم بنشر اعلان أو قائمة قم بنشرها في أسفل القناة ولا تقم بنشر أي محتوى جديد إلا بعد أن تحذف الاعلان أو القائمة (اللسته) أو يمكن نشر بعض المحتويات الخاصة بقناتك ثم تعيد نشر الاعلان في الأسفل، المهم أن يكون المحتوى الأصلي دائماً فوق والاعلانات تحت.

بهذه الطريقة سوف لن تزعج المشتركين في قناتك، لأن هنالك حد فاصل دائماً بين المحتوى الأصلي وبين المحتوى الإعلاني، بحيث تترك الخيار للمستخدم في أن يكمل تصفح القناة إلى الأسفل والإطلاع على الإعلان أو عدم الاستمرار ان كانت الاعلانات تزعجه.

تفاعل مع المشتركين

كما نعلم أن طبيعة النشر في قنوات التليجرام هي من جهة واحدة، ليس هنالك وسيلة مباشرة للتفاعل مع المحتوى، فلا يوجد تعليقات على المنشورات أو لايكات مثل الفيسبوك، ولا يوجد ردود مثل توتير، لكن بإمكانك ابتكار طرق من أجل خلق تفاعل بين المحتوى وبين المشتركين.

مثلاً هنالك بعض القنوات التي تقوم بطرح أسئلة وتمارين وتطلب من المشتركين الإجابة على هذه التمارين ثم ارسالها إلى حساب المدير في التليجرام نفسه، بإمكانك مشاركة اسم المستخدم (اليوزر نيم) الخاص بك عبر القناة نفسها من أجل ارسال الإجابات إليه، وهذه ميزة في التليجرام بحيث يتم التواصل بين المستخدمين بواسطة اليوزرات وليس أرقام الهواتف وهو ما يدعم الخصوصية في هذا التطبيق.

كما يمكن أيضاً نشر مشاركات المشتركين المميزة في القناة بأسمائهم، مثلاً إذا كانت القناة متخصصة في الصور، يمكن إتاحة نشر الصور والتصاميم الجميلة الخاصة بالمشتركين في القناة، قم بعرض هذه الخدمة واطلب منهم ارسال مشاركاتهم إلى معرفك الشخصي.

أخيراً، نتمنى أن نرى العديد من القنوات التليجرامية المفيدة والهادفة والتي تقدم المحتوى الحصري وليس (نسخ لصق) من أجل تقديم خدمة معلوماتية مميزة للمستخدم العربي 🙂

للاشتراك في قناة عالم التقنية: https://telegram.me/techwd

تعليقات عبر الفيسبوك