أمر قضائي يُطالب أبل بفك تشفير آيفون لأحد الإرهابيين

أمر قضائي يُطالب أبل بفك تشفير آيفون لأحد الإرهابيين

أبل آيفون

وفقًا لأمرٍ صَدَرَ عن شيري بيم – قاضية -، يجب أن تقوم أبل بمساعدة مكتب التحقيقات الفيدرالي لفتح هاتف آيفون، وهو ما يعني عمليًّا “قرصنته” لتعطيل النظام الأمني الذي يقضي على بيانات الهتف في حالة عدم إدخال الرمز الصحيح بعد عدة مُحاولات.

إذا تمكَّنَت أبل من تعطيل هذه الميزة، ستسمح للمحققين الفيدراليين بإدخال كافة كلمات السرّ المُحتَملَة لرمز الأمان دون خوف من فُقدان البيانات، وعند فتحه، سيتمكنون من الحصول على كافةِ البيانات التي يحتوي عليها.

كان الآيفون الذي ثارت حوله تلك الجلبة ملكًا لسيد رضوان فاروق، أحد من قاموا بقتل العديد من البشر في سان برناردينو في ديسمبر الماضي، التي قُتِلَ فيها 14 شخصًا، وأُصيب 21 آخرون، فضلًا عن كون فاروق وزوجته هاجموا مركز الشرطة لتلك المنطقة، قبل أن يُقتلا في تبادلهما إطلاق النار، مع اشتباه انتمائه لتنظيم داعش.

يعمل الهاتف بنظام تشغيل iOS 9، الذي يضم ميزة “التشفير القوي strong encryption”، التي تدَّعي أبل أنها لا تتمكن من كسره، بل وكررت ذلك في أكثر من تصريح.

إلا أن أحدث التقارير على واشنطن بوست حول هذه القضية ذكرت أنه بمجرد إلغاء تنشيط ميزة auto-wipe، يُمكن حينها للفنيِّينَ المُختصِّين بفتح الرمز، لكن على تصريحات أبل – التي من المفترض أنها كانت تعلم بهذا الحل مُسبقًا – أنها غير قادرة على مثل هذا الاختراق.

المصدر: The Washington Post


تعليقات عبر الفيسبوك