STC تعلن عن دمج برنامجي “قطاف والتميز” في برنامج واحد يجمع البساطة بالرفاهية

قـطاف

الرياض،24يناير2015م- أعلنت الاتصالات السعودية STC مؤخراً عن دمج برنامجي “قطاف” و “التميز” في برنامج واحد يجمع البساطة بالرفاهية ويقدم كل المزايا المواكبة لتطلعات واحتياجات العملاء، من خلال المزايا المكتسبة لأعضائه على الجوال والهاتف، كالخصومات على الدقائق والبيانات والأرقام المميزة، أو من خلال شركاء النجاح الذين يقدمون الخدمات والمنتجات المتنوعة والمختلفة لأشهر الأسماء التجارية العالمية والمحلية لتشمل كل متطلبات عملاء البرنامج الجديد “قِطاف”.

وأصبحت كل المزايا بعد دمج البرنامجين في برنامج واحد تحت مسمى “قطاف”، حيث تمت إعادة تصنيف مستويات البرنامج إلى أربع فئات لتكون أكثر مرونة وفائدة للعملاء، وتبدأ المستويات بـ “قطاف كلاسيك” وهذه الفئة لكل عميل وليس شرطاً أن يكون عميل تميز إلا إذا وصل إجمالي سداده خلال آخر 12 شهر 10 آلاف فأكثر، و “قطاف التميز الذهبي” للعملاء الذين قاموا بسداد مبالغ تجاوزت الـ 10 آلاف ريال خلال آخر 12 شهر ويمنحون نقطة في البرنامج مقابل كل 10 ريالات، ويمكن معرفة مستوى الفئة في البرنامج بالدخول على خدماتي  أو تطبيق MySTC من الجوال.

أما مستوى “قطاف التميز البلاتينيوم” وهو للعملاء الذين تجاوزت المبالغ التي قاموا بسدادها خلال آخر 12 شهر الـ 20 ألف ريال، ويحصلون على 1.5 نقطة مقابل كل 10 ريالات، أما بالنسبة للعملاء الذين تجاوزت المبالغ التي قاموا بسدادها الـ 35 ألف ريال خلال آخر 12 شهر، فسيكونون في مستوى “قطاف التميز الماسي” ويمنحون نقطتين مقابل كل 10 ريالات.

وقد حرصت الاتصالات السعودية على اختيار أبرز وأفضل الشركاء الذين يمثلون إضافة حقيقية لبرنامجها الجديد، ويسهمون بفاعلية في تحقيق أهدافه المتمثلة في تقديم خدمات تحقق مكاسب ملموسة ومليئة بالمزايا للعملاء الذين هم محور اهتمام الشركة وتقديرها، مع تنويع الخيارات أمام العملاء باختيار شركاء من مختلف المجالات بما يضمن لهم توسيع دائرة اختياراتهم من المنتجات المختلفة، ويكفي العميل إرسال كلمة (قطاف) إلى 900 أو عن طريق تسجيل الدخول إلى تطبيق MySTC ، أو موقع خدماتي وتصفح قائمة الخيارات التي ستساعده في الاستفادة من البرنامج على الوجه الأمثل.

 

 

 

 

نبذة عن الاتصالات STC

تتخذ شركة الاتصالات السعودية من الرياض مقرا رئيسا. وتعد المجموعة الأكبر في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا من حيث القيمة السوقية، فقد بلغت إيراداتها للعام ٢٠١٤م أكثر من ٤٥،٨٣ مليار ريال (١٢،٢٢ مليار دولار) محققة صافي أرباح بلغت ١٠،٩٦ مليار ريال (٢،٩٢ مليار دولار).

تم تأسيس شركة الاتصالات السعودية عام ١٩٩٨م ولديها حاليا حوالي ١٠٠ مليون عميل في جميع أنحاء العالم تقدم لهم حلولا مبتكرة في طليعة الاقتصاد القائم على المعرفة ترتكز على خدمة العميل عبر شبكة من الألياف البصرية تغطي ١٣٧،٠٠٠ كيلومتر عبر آسيا والشرق الأوسط وأوروبا. تدير STC في المملكة العربية السعودية (حيث النشاط الرئيس للمجموعة) أكبر شبكة حديثة للهاتف المحمول في الشرق الأوسط تغطي أكثر من ٩٩٪ من المناطق المأهولة بالسكان في البلاد كما وتقدم خدمات الجيل الرابع 4G للنطاق العريض لأكثر من ٨٥٪ من السكان في جميع أنحاء المملكة العربية السعودية.

وبجانب نشاطها الرئيس في المملكة العربية السعودية الذي تملكه بنسبة ١٠٠٪، تشمل استثمارات المجموعة ملكية ١٠٠٪ من شركة فيفا البحرين، وحصة ٢٦٪ في شركة فيفا الكويت إلى جانب عقد الإدارة‎، وحصة ٣٥٪ في شركة أوجيه للاتصالات المحدودة في الإمارات العربية المتحدة والتي تسيطر على كل من Turk Telecom وAvea  في تركيا و Cell-C في جنوب أفريقيا، وحصة ٢٥٪ في Binariang GSM القابضة في ماليزيا والتي تسيطر على شركتي Maxis في ماليزيا و Aircel في الهند. وبالإضافة إلى ما تقدم، تمتلك STC استثمارات في مجالات تقنية المعلومات، والمحتوى، والتوزيع، ومراكز الاتصال، والعقارات، حيث تقوم جميعها مشتركة بدعم عمليات الاتصالات للمجموعة في الشرق الأوسط.

 

للتواصل

ياسر عبدالعزيز الغسلان، مدير إدارة الإعلام و الاتصالات. إيميل: yalghaslan@stc.com.sa

 

تعليقات عبر الفيسبوك