دونالد ترامب ينوي “إجبار” أبل لتصنيع كافة منتجاتها داخل الولايات المتحدة!

دونالد ترامب ليس خبيرًا في سوق التقنية، وليس له – حتى الآن – سُلطَة على أي شركة كانت. إلا أن هذا المرشح السياسي لمنصب رئيس الولايات المتحد يريد أن يفرض على أبل أن تقوم بإنتاج كل منتجاتها داخل أمريكا!

وفي كلمته لتعزيز حملته الرئاسية، قال مرشح الحزب الجمهوري أن الولايات المتحدة يجب بطريقةٍ أو بأخرى استعادة وظائفها لأهلها خلال السنوات القادمة. وتحقيقًا لهذه الغاية، فإنه يدعو إلى فرض ضريبة 35% على جميع البضائع التي تم إنتاجها في الخارج، الأمر الذي من شأنه تشجيع الإنتاج المحلي، مما يعني زيادة عدد الوظائف الشاغرة، واستشهد بشركة أبل كمثال على هذه الرغبة.

كان مما قاله إن “لديها أشخاص رائعين في دولتنا: أذكياء، جادين، نشيطين، يمكنهم إعادة أمريكا عظيمة من جديد، وأعتقد أنه بإمكاننا فعل ذلك … وسنجبر أبل على تصنيع أجهزتها هنا وليس في أي دولة أخرى”.

ومن المعلوم أن أبل لديها أكبر سلسلة إنتاجية محلية في الصين، وهي مِنْ قِبَلِ مصانع فوكسكون. وما لا يعرفه البعض أن معظم هواتف آيفون، بما في ذلك التي تُباع في الولايات المتحدة، يتم إنتاجها في الصين، ويبدو أن ذلك الأمر يغيظ ترامب.

نتوقع أن أبل لن تنصاع لمثل هذه الأمور. العجيب أن دونالد ترامب يدافع بشراسة عن الرأسمالية في حملته الانتخابية الرئاسية، وفي الوقت نفسه يُقدِّم أكثر من فكرة فارغة ولا أساس لها.

نصيحة يا دونالد! مفهوم إيجاد فُرَص عمل جديدة بالتأكيد هو موضع ترحيب في أي دولة في العالم، إلا أنه لا بُد من توافُر خطط قابلة للاستمرار وأكثر تنظيمًا. هل تعي ذلك؟

المصدر: Gizmodo


تعليقات عبر الفيسبوك