الرئيسية / مقالات / هل سنفقد نكهة الهاشتاق ..؟!

هل سنفقد نكهة الهاشتاق ..؟!

Twitter-Hashtags.jpg

نعم هذه حقيقة مؤسفة، لم يعد للهاشتاق نكهة تميّزه، أو قضية تثريه، أو محتوى يزيده جمالا..!

الوسم أو الهاشتاق الذي وُضع في أساسه ليكون نقطة تجمع لمعلومات واحدة بمكان واحد، تُسهّل على القارئ والمطلع أن يتتبع جميع المقالات والتغريدات فيه ليأخذ معلومة مفيدة بوقت أسرع وجهد أقل.

الآن، مع طفرة الهاشتاقات وطفرة الترند، لم يعد للهاشتاق نكهة تدفعك للبحث فيه أو التصفح في محتواه.

لو استطلعت كل الهاشتاقات الترند في السعودية فإنه ستتلقاك أول ما تفتح الهاشتاق حسابات الد عاية والترويج والحسابات الجنسية التي تعج في شبكة تويتر.!

الصور الخليعة والمناظر الهابطة وصور الإعلانات والدعاية تُذهِب طعم الموضوع سواء كان دينيا أو إنسانية أو حتى رياضيّا.

والأنكى من كل ذلك تلك الحسابات الرذيلة التي ينشر أصحابها في كل الهاشتاقات الموجودة أمامهم حتى وإن كان الهاشتاق (يوم الجمعة) أو (صلوا على النبي) وهذا أعظم الانحطاط والوضاعة.!!

ويزيد البلاء سوءًا أن ينشر أصحاب حسابات المطاعم أو الشركات أو الجامعات أن ينشروا دعاياتهم في أي وسم يرونه أمامهم. وعلى النقيض فقد يكون وسمًا هابطا أو لا علاقة لأبيه بالموضوع ولا محتواه، فتجد فيه دعاية الجامعات والمطاعم والشركات، وما عليك إلا أن تحلف يمينًا أن لا تتفاعل معها نكاية بها.!

هذا الانحطاط الفكري في اختيار أي وسم يجده المروجون هو خطر كبير جدا يهدد الذائقة المحترمة في شبكات التواصل وخصوصا تويتر الذي أخذ طابع الجدية والتأثير.!

وهذا أيضًا يحتم على شبكة تويتر نفسها أن تتفاعل تجاه الموضوع بجدية وأن توقف هذا السفف الأخلاقي حتى لا تضيع هيبة وجدية الشبكة.

نعم، كلنا أصبح يمتلك حسابا في تويتر وصار ذلك علامة على الثقافة والمواكبة، الأخت، الابنة، والابن، لدى كل واحد منهم حسابا وقد يدخل الوسم ليرى تفاعل الناس ويشارك فيه، ثم تستقبله تلك الحسابات الهابطة والصور الجنسية، ودون أي شعور قد ينساق إلى تصفحها والخوض فيها.!

أصبحت إذن ضرورة اجتماعية وأخلاقية مهمة جدا أن يتم تدارك هذه الوضاعة في تويتر وأن يكون لها حد يوقفها.

ومن أبرز هذه الخطوات، أن يتم الضغط على شبكة تويتر بوقف الحسابات الوهمية والحسابات التي تروج إلكترونيا، ومتابعة ذلك باستمرار، وأن يقوم الجمهور بالتبليغ على هذه الحسابات وحظرها حتى يتم حجبها من المشاركة أو حذفها.

لا تتهاونوا مع هذه الحسابات وأوقفوها عند حدها، فقد أفقدتنا بهجة تويتر وجمالية التواصل وروعة الحضور، كمن يأكل الأناناس اللذيذ فتصادفه شوكة تجرح لسانه في قمة متعته ولذته.!!

جعفر الوردي

اقرأ أيضًا:

لماذا تشارك في “الهاشتاق القذر”؟

عن كاتب ضيف




تعليقات فيسبوك على هل سنفقد نكهة الهاشتاق ..؟!

  • Humaid Alshamsi

    شكرا لك صراحه توتير صار يغلب عليه الاباحيه الحمد لله كان عندي حساب وحذفته

  • كلامك صحيح
    وتكلم غيرك عن هذا الموضوع ولكن لا حياة لمن تنادي
    وايضاً هذا الوضع ينطبق على الانستقرام

    وبسبب انتشار هذه الصور قامت شركة ابل بتصنيف الانستقرام انه مخصص للبالغين في متجرها

  • Ahmed Essawy

    للاسف من بعد ثورات الربيع العربي و اصبح تويتر مكان مزعج .. قبل ذلك كان ملتقي المفكرين ..

  • O M A R.

    معاك حق، وهذه ليست مشكلة مستخدمين، إنها مشكلة تسيب إدارة تويتر؛ أصبحت الهاشتاقات مقرا للحسابات الآلية، تدخل الهاشتاق فتعاني لتبحث عن تغريدة حقيقية لشخص حقيقي بظل كومات حسابات آلية إعلانية غير حقيقية، حتى الآن تويتر فشلت فشلا كبيرا بمحاربة الحسابات الآلية، وهي وحدها تتحمل المسؤولية. سنترك الشبكة إذا استمر هذا التسيب من إدارتها فالأمر لم يعد يحتمل بعد الآن.

إلى الأعلى