غارتنر: نصف المستهلكين في الأسواق المتقدمة سيدفعون أثناء التنقل عبر هواتفهم

Mobile-payments

ستشهد السنوات القليلة القادمة توجهاً أكبر نحو الدفع أثناء التنقل، وتشير الأبحاث إلى أن نصف المستهلكين في الأسواق المتقدمة (أمريكا الشمالية، اليابان، بعض دول أوروبا الغربية) ستستخدم الهواتف الذكية أو الأجهزة القابلة للإرتداء كالساعات للدفع أثناء التنقل بحلول عام 2018.

وتشير غارتنر للأبحاث إلى أن هناك ثلاثة أنواع من الممارسات للدفع أثناء التنقل في الأسواق وهي الدفع عبر الهواتف الذكية، الأجهزة القابلة للإرتداء، المحافظ الإلكترونية المتنقلة والتي تعتمدها شركات بطاقات الإئتمان ومحلات البيع بالتجزئة كالمقاهي.

وبالرغم من ذلك، فإن الدفع أثناء التنقل باستخدام تقنية التواصل قريب المدى NFC (باستخدام تطبيقات Apple Pay، وSamsung Pay، وAndroid Pay) سيكون محدوداً ضمن نطاق المدى القصير إلى المتوسط، وذلك بسبب لعدم وجود شراكات بين شركات البيع بالتجزئة والمؤسسات المالية، فضلاً عن أن المستهلكين لا يرون قيمة تذكر في إجراء مثل هذه المدفوعات.

وعن توقعات غارتنر لسوق التقنيات الشخصية العام القادم 2016 وما بعده، فإنها تتوقع أن يتم مشاهدة 75% من محتوى العروض التلفزيونية من خلال خدمات قائمة على التطبيقات في الأسواق المتطورة وذلك بحلول 2018.

ويرى ديريك أودونيل، محلل الأبحاث الأول لدى مؤسسة الدراسات والأبحاث العالمية جارتنر أن الانتشار المتزايد لمشاهدة العروض التلفزيونية عبر سيدمر السوق التقليدية لمتابعة القنوات التلفزيونية المدفوعة الأجر. فقد بدأ المستهلكون بالفعل موجة تراجع عن متابعة القنوات التلفزيونية الشهيرة والمدفوعة الأجر لصالح الاشتراك بخدمات الفيديو عند الطلب على غرار Netflix وHulu Plus.

وأضاف أن غارتنر تتوقع تنامي هذه الظاهر بشكل متسارع خلال السنوات الثلاث القادمة، ما سيشكل ضغطاً كبيراً على إيرادات شركات توريد خدمات العروض التلفزيونية المدفوعة الأجر، وخاصة على مستوى اشتراكات القنوات المتميزة”.

ومع التوجه نحو الإنفاق على المشاهدة عبر التطبيقات فإن المزيد من العائلات ستقطع خدمات الكابل بشكل كامل ما سيشكل ضغطاً إضافياً على شركات توريد الخدمات التلفزيونية التقليدية والمدفوعة الأجر، التي يتوجب عليها طرح خدمات قائمة على التطبيقات لاستعراض محتواها من أجل الاحتفاظ بالقدرة على المنافسة، وذلك في ظل التنامي المستمر لثقافة مشاهدة العروض التلفزيونية عبر التطبيقات.

وعن اتصالات البيانات فإنه بحلول 2019 ، سيشترك أقل من 20 بالمائة من المستخدمين في الأسواق المتقدمة في اتصالات باقة البيانات المتنقلة فقط.

لا تزال معظم العروض تتم عن طريق الهواتف الذكية، فشركات خدمات الاتصالات تعزز باقات اتصالات البيانات المتنقلة فقط كميزة إضافية لخط الإنترنت الثابت ذو النطاق العريض، والذي بالإمكان الوصول إليه من خلال شبكة الـ Wi-Fi، إلا أن المستهلكين بحاجة لمرونة عالية في استخدام بياناتهم من خلال أجهزتهم أثناء الحركة والتنقل.

وترى ستيفاني باغداساريان، مدير الأبحاث لدى مؤسسة الدراسات والأبحاث العالمية جارتنر أن هذا الأمر يخلق صعوبة في طرح القيمة المضافة لباقة اتصالات البيانات فقط. وبالإضافة إلى ذلك، وعند التركيز على الكمبيوترات اللوحية بشكل خاص، لا بد من الإشارة إلى أن الكمبيوترات اللوحية المزودة بالقدرة على إجراء اتصالات خلوية هي أغلى ثمناً وبشكل ملحوظ من مثيلاتها من الإصدارات المزودة بتقنية الربط مع شبكة الـ Wi-Fi اللاسلكية، وهو ما يعد أحد العقبات التي تقف في طريق صعود باقات اتصالات البيانات المتنقلة فقط.

وتحظى باقات البيانات المتنقلة فقط بفرصة أوفر نسبياً في الأسواق الناشئة، فمعدل مستخدمي الكمبيوترات اللوحية المربوطة بالشبكات الخلوية في الأسواق الناشئة يبلغ حوالي ضعف نظرائهم في الأسواق الناضجة، في حين يتجاوز معدل مستخدمي الكمبيوترات المحمولة المربوطة بالشبكات الخلوية في الأسواق الناشئة ثلاث مرات نظرائهم في الأسواق المتقدمة.

تعليقات عبر الفيسبوك