STC أول مقدم خدمة بالشرق الاوسط يطبق تقنية الحزم الأساسية الافتراضية من سيسكو

STC_LOGO_CMYK

الرياض،29 ديسمبر 2015– اختارت شركة الاتصالات السعودية STC الحزم الأساسية الافتراضية (VPC)  من سيسكو لتغيير نموذج تقديم خدمة الجوال، وتوسيع الطرح لعملائها في السعودية، لتصبح الاتصالات السعودية أول مقدم خدمة يطبق حلول سيسكو الأكثر تقدما وحداثة في منطقة الشرق الأوسط، مما سيوفر للاتصالات السعودية التي تتواجد من خلال استثماراتها الخارجية في 9 دول، منصة متنقلة تساهم بتقديم مرونة لشبكاتها والخدمات التي تقدمها مع الدعم السريع لها ومواكبة تطور السوق اليوم.

المهندس/ ناصر بن سليمان الناصر النائب الاعلى لرئيس مجموعة STC للتقنية والعمليات أشار الى ان “سيسكو ترتبط بشراكة استراتيجية مع STC، واننا نحرص باستمرار لتقوية هذه العلاقة من أجل تقديم المزيد من الإمكانيات لمشتركينا في جميع أنحاء المملكة، وان اختيارنا لحلول الحزم الأساسية الافتراضية من سيسكو سيعطينا المرونة التي نحتاجها لتشغيل الخدمات الجديدة بسرعة وبسهولة لعملائنا الكرام، والمحافظة على موقعنا الريادي من خلال الابتكار بشكل مستمر لتلبية الاحتياجات المتغيرة لعملائنا”.

المهندس / عبد الله الزمامي نائب رئيس الاتصالات السعودية لقطاع الشبكة  علق على اختيار STC لحلول سيسكو بقوله : “بوصفنا الشركة الرائدة في تقديم خدمات الاتصالات المتنقلة ذات القيمة المضافة مع شبكة واسعة في جميع أنحاء المملكة، فإن عملائنا يعتمدون علينا في توفير افضل خدمات الاتصالات مع جودة عالية من الخدمة، لذلك حلول الحزم الأساسية الافتراضية من سيسكو ستعطينا القدرة على تنمية الخدمات التي نقدمها لعملائنا الكرام، ومواصلة ريادتنا في السوق”.

هذا وستوفر حلول سيسكو حزم جوال أساسية عالمية لدعم جميع الخدمات اللاسلكية  من الاتصالات السعودية وبحل واحد، حيث تستخدم تقنية الحزم الأساسية للجوال من سيسكو ذاتها المستخدمة من قبل أكثر من 300 مشغل شبكة جوال في 75 بلد، مما يسمح لشركة الاتصالات السعودية بالاستفادة من هذه القدرات مع المرونة والكفاءة، اضافة الى حجم الخدمات السحابية الافتراضية.

من جانباً آخر علق السيد / رباح زرزور، المدير التنفيذي للعملاء، مزود خدمة المبيعات في سيسكو السعودية، بقوله : “بينما تتطور الشركات وتزداد سرعة التغيير بشكل كبير، فإن الاتصالات والمعلومات ستكون مصيرية، لذلك تلتزم سيسكو بالعمل بشكل وثيق مع مزودي الخدمة الرائدة مثل شركة الاتصالات السعودية لتقديم الشبكات الذكية، وقدرات جديدة مثل السحب وزيادة عرض النطاق الترددي على المنتجات المتكاملة، والخدمات، ومنصات البرمجيات.

وأضاف :”نحن فخورون أن STC تواصل ثقتها بسيسكو، ونتطلع إلى العمل معا فترة طويلة في المستقبل، هدفنا المشترك هو مواصلة الابتكار وتحويل حلولنا التقنية من أجل مساعدة عملائنا مثل شركة الاتصالات السعودية على تقديم خدمة أفضل وأقوى لعملائها “.

الجدير بالذكر ان الحزم الأساسية الافتراضية من سيسكو ستمكن الاتصالات السعودية من إدارة الموارد وتخفيض نفقاتها الاستثمارية والتشغيلية، عن طريق مساعدة البنية التحتية لحزم شركة الاتصالات السعودية الأساسية لتشغيل أكثر كفاءة، وللحد من انبعاثات الشبكة، وتبسيط تكوين الشبكة والصيانة. وهذه القدرات نفسها أيضا ستسهل إيجاد خدمات جديدة ومبتكرة وتقديمها إلى السوق بشكل أسرع، فعلى سبيل المثال، سوف تساعد الاتصالات السعودية في المملكة على استيعاب عرض النطاق الترددي واستخدام الأجهزة المتزايد خلال موسم الحج.

 

 

 

نبذة عن الاتصالات STC

تتخذ شركة الاتصالات السعودية من الرياض مقرا رئيسا. وتعد المجموعة الأكبر في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا من حيث القيمة السوقية، فقد بلغت إيراداتها للعام ٢٠١٤م أكثر من ٤٥،٨٣ مليار ريال (١٢،٢٢ مليار دولار) محققة صافي أرباح بلغت ١٠،٩٦ مليار ريال (٢،٩٢ مليار دولار).

تم تأسيس شركة الاتصالات السعودية عام ١٩٩٨م ولديها حاليا حوالي ١٠٠ مليون عميل في جميع أنحاء العالم تقدم لهم حلولا مبتكرة في طليعة الاقتصاد القائم على المعرفة ترتكز على خدمة العميل عبر شبكة من الألياف البصرية تغطي ١٣٧،٠٠٠ كيلومتر عبر آسيا والشرق الأوسط وأوروبا. تدير STC في المملكة العربية السعودية (حيث النشاط الرئيس للمجموعة) أكبر شبكة حديثة للهاتف المحمول في الشرق الأوسط تغطي أكثر من ٩٩٪ من المناطق المأهولة بالسكان في البلاد كما وتقدم خدمات الجيل الرابع 4G للنطاق العريض لأكثر من ٨٥٪ من السكان في جميع أنحاء المملكة العربية السعودية.

وبجانب نشاطها الرئيس في المملكة العربية السعودية الذي تملكه بنسبة ١٠٠٪، تشمل استثمارات المجموعة ملكية ١٠٠٪ من شركة فيفا البحرين، وحصة ٢٦٪ في شركة فيفا الكويت إلى جانب عقد الإدارة‎، وحصة ٣٥٪ في شركة أوجيه للاتصالات المحدودة في الإمارات العربية المتحدة والتي تسيطر على كل من Turk Telecom وAvea  في تركيا و Cell-C في جنوب أفريقيا، وحصة ٢٥٪ في Binariang GSM القابضة في ماليزيا والتي تسيطر على شركتي Maxis في ماليزيا و Aircel في الهند. وبالإضافة إلى ما تقدم، تمتلك STC استثمارات في مجالات تقنية المعلومات، والمحتوى، والتوزيع، ومراكز الاتصال، والعقارات، حيث تقوم جميعها مشتركة بدعم عمليات الاتصالات للمجموعة في الشرق الأوسط.

 

للتواصل

ياسر عبدالعزيز الغسلان، مدير إدارة الإعلام و الاتصالات. إيميل: yalghaslan@stc.com.sa

 

تعليقات عبر الفيسبوك