آبل تطور سراً تقنيات جديدة للشاشات المستقبلية

ايفون

كانت تقنية اللمس ثلاثي الأبعاد التي طرحتها آبل في آيفون 6 اس ثورية وابتكار جديد لم يسبق أن قدمته الشركات من قبل، لكن آبل لن تتوقف عند هذا الحد، بل تعمل سراً على تطوير تقنيات جديدة في شاشات LCD لمنتجاتها المستقبلية كافة وليس فقط الآيفون.

بحسب بلومبيرغ فإن آبل تعمل ضمن مختبر سري في تايوان على اختبار تقنيات متقدمة جديدة في شاشات الكريستال السائل، وكذلك فإنها تختبر استخدام شاشات بتقنيات OLED على المنتجات الأخرى غير ساعتها الذكية وهي المنتج الوحيد من آبل الذي يعتمد هذه التقنية في الشاشات.

وهذا المختبر السري من آبل موجود منذ أقل من سنة واستقدمت الشركة موظفين للعمل فيه كانوا يعملون في شركات محلية متخصصة بصناعة الشاشات مثل AU Optronics وكذلك كوالكوم لصناعة المعالجات، حيث يصل العدد الإجمالي إلى حوالي 50 مهندس بالإضافة لموظفين في مجالات أخرى.

الهدف الرئيسي الذي يعمل عليه هذا المختبر هو أن يكون الشاشات أنحف وأخف وأسطع والأهم أعلى كفاءة في استهلاك الطاقة حتى لو تطلب الأمر خروج آبل عن عباءة LCD التي تعتمدها منذ إطلاق أول آيفون وحتى اليوم، لكن أياً كانت التطويرات الجديدة التي ستنتج عن المختبر من المنطقي أن نراها في الآيباد والماك أيضاً.

للتذكير فإن الشاشات العاملة بتقنية سوبر أموليد والتي تتميز بها أجهزة سامسونج وحتى تطويراتها مثل OLED تتميز بأنها أنحف وأخف وتعطي تشبع أعلى للألوان وأقل استهلاكاً للطاقة لأنها لا تحتاج لطبقة إضافية للإضاءة لكنها يؤخذ عليها أنها لا تعطي ألوان حقيقية بل يكون مبالغ بها أحياناً.

المصدر

تعليقات عبر الفيسبوك