الاتصالات السعودية وإريكسون تسهمان في تطوير تجربة العملاء

STC_LOGO_CMYK

الرياض،2 ديسمبر 2015م-  وقعت شركة الاتصالات السعودية STC اتفاقية تعاون مع شركة إريكسون، لتوفير نظم مبتكرة لدعم الشركات والعمليات (OSS/BSS)، تضمن للاتصالات السعودية الاستفادة الدائمة من أحدث مزايا المنتجات المتاحة، وبموجب هذا التعاون، ستضع إريكسون خبراتها تحت تصرف الاتصالات السعودية للمساهمة في دفع عجلة التحول نحو موجة جديدة من تجارب العملاء عالية الجودة.

 

تبلغ مدة الاتفاقية الموقعة ثلاث سنوات، ستشهد تقديم نماذج خدمات تخصصية جديدة توفر للاتصالات السعودية الدعم حسب الحاجة، على نحو يضمن خفض الأطر الزمنية لتوسيع المشاريع وتبني ميزانيات أكثر قابلية للتنبؤ. وتعزز مكانتها في صدارة السوق التنافسية والمتغيرة باستمرار، و ضمان أفضل التجارب للعملاء.

 

و أوضح المهندس / عبد الله الزمامي نائب الرئيس لقطاع الشبكة في شركة الاتصالات السعودية عقب توقيع الاتفاقية ” ان مستوى الاقبال على الاتصالات المتحركة في المملكة العربية السعودية يشهد مستويات عالية جداً، ونعمل بالتعاون مع إريكسون على تنويع خدماتنا من خلال ايجاد حلول وخدمات إضافية، ومواصلة الريادة للسوق.

 

من جانبه، قال علي عيد، رئيس شركة إريكسون في المملكة العربية السعودية: ” لقد شهدت المملكة نمواً كبيراً في جوانب قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، لدرجة أنها أصبحت من أسرع الأسواق نمواً في منطقة الشرق الأوسط. وتحرص الاتصالات السعودية على مضاعفة جهودها لريادة هذه السوق المزدهرة، حيث سيمنحها هذا الاتفاق الذي يمتد لثلاث سنوات ميزة الاستفادة من أحدث منتجاتنا وخدماتنا فور توفرها في السوق.

 

وستستفيد الاتصالات السعودية من الميزات المتاحة ضمن الإصدارات المستقبلية من منتجات إريكسون في مجال نظم دعم الشركات والعمليات، وسيتم توفير الأنظمة والخدمات الجديدة فور إتاحتها للمشغلين، وذلك ضمن مجالات تشمل حلول إريكسون لإضافة الرصيد، وإضافة الرصيد للإنترنت السريع المتحرك، ومنصة إريكسون لتوفير الخدمات المتعددة، ومحركات إريكسون للتطوير، وحلول التحكم بالدورات والسياسات، وحلول إريكسون لإدارة الكتالوغ، وإدارة الطلبيات.

 

يشار الى ان الاتصالات السعودية وإريكسون ترتبطان على مدى 14 عاماً الماضية بعلاقة ناجحة ، شهدت تحقيق سلسلة من الإنجازات. وساهما في رسم ملامح قطاع الاتصالات في المملكة العربية السعودية، حيث تضمن منتجات متطورة ومبادرات لتطوير الشبكة وعروض المبتكرة لخدمة العملاء.

 

 

 

 

نبذة عن الاتصالات STC

تتخذ شركة الاتصالات السعودية من الرياض مقرا رئيسا. وتعد المجموعة الأكبر في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا من حيث القيمة السوقية، فقد بلغت إيراداتها للعام ٢٠١٤م أكثر من ٤٥،٨٣ مليار ريال (١٢،٢٢ مليار دولار) محققة صافي أرباح بلغت ١٠،٩٦ مليار ريال (٢،٩٢ مليار دولار).

تم تأسيس شركة الاتصالات السعودية عام ١٩٩٨م ولديها حاليا حوالي ١٠٠ مليون عميل في جميع أنحاء العالم تقدم لهم حلولا مبتكرة في طليعة الاقتصاد القائم على المعرفة ترتكز على خدمة العميل عبر شبكة من الألياف البصرية تغطي ١٣٧،٠٠٠ كيلومتر عبر آسيا والشرق الأوسط وأوروبا. تدير STC في المملكة العربية السعودية (حيث النشاط الرئيس للمجموعة) أكبر شبكة حديثة للهاتف المحمول في الشرق الأوسط تغطي أكثر من ٩٩٪ من المناطق المأهولة بالسكان في البلاد كما وتقدم خدمات الجيل الرابع 4G للنطاق العريض لأكثر من ٨٥٪ من السكان في جميع أنحاء المملكة العربية السعودية.

وبجانب نشاطها الرئيس في المملكة العربية السعودية الذي تملكه بنسبة ١٠٠٪، تشمل استثمارات المجموعة ملكية ١٠٠٪ من شركة فيفا البحرين، وحصة ٢٦٪ في شركة فيفا الكويت إلى جانب عقد الإدارة‎، وحصة ٣٥٪ في شركة أوجيه للاتصالات المحدودة في الإمارات العربية المتحدة والتي تسيطر على كل من Turk Telecom وAvea  في تركيا و Cell-C في جنوب أفريقيا، وحصة ٢٥٪ في Binariang GSM القابضة في ماليزيا والتي تسيطر على شركتي Maxis في ماليزيا و Aircel في الهند. وبالإضافة إلى ما تقدم، تمتلك STC استثمارات في مجالات تقنية المعلومات، والمحتوى، والتوزيع، ومراكز الاتصال، والعقارات، حيث تقوم جميعها مشتركة بدعم عمليات الاتصالات للمجموعة في الشرق الأوسط.

 

للتواصل

ياسر عبدالعزيز الغسلان، مدير إدارة الإعلام و الاتصالات. إيميل: yalghaslan@stc.com.sa

 

تعليقات عبر الفيسبوك