قوقل توظف مهندس القيادة الآلية من تيسلا

google-self-driving-car-802x420

“سرقة الموظفين” أمر شائع بين الشركات التقنية، خاصة عندما نتكلم عن خبرات فنية عالية في مجال شديد التخصص وقام الموظف بإضافة قيمة كبيرة لشركته السابقة فتأتي شركة تقنية أخرى وتقدم لك “عرضاً لن يستطيع رفضه”.

وآخر تلك “السرقات” ما فعلته قوقل عندما أخذت المهندس Robert Rose الذي كان له الفضل في الكثير من التطورات على شركتي إيلون ماسك، أي تيسلا للسيارات الكهربائية و سبيس إكس لصواريخ الفضاء.

عمل Robert Rose في بدايات سيرته الوظيفية في HP أثناء حصوله على شهادة عليا في هندسة الحواسيب والهندسة الكهربائية. ومن ثم عمل لدى سوني وطور ألعاب قوية نالت جوائز مرموقة.

عام 2009 انتقل ليعمل لدى الكبار فكان قائد فريق هندسة البرمجيات في SpaceX وعمل على إنجاز الإطلاق الأول لصاروخي Falcon 9 و Dragon. بعدها ترقى ليصبح مدير برمجيات الطيران واحتفظ بمنصبه حتى العام الماضي. وفي مايو انتقل إلى تيسلا وعمل على برنامج القيادة الآلية ضمن فريق من العباقرة استطاعوا إصدار التحديث السابع الذي يتيح لسيارات تيسلا التوجيه الآلي وتغيير مسارها آلياً أيضاً.

ماذا تريد قوقل أفضل من هذه الخبرة لتعمل على سيارتها ذاتية القيادة؟ وبالفعل في اكتوبر الماضي بعد إطلاق برنامج القيادة الآلية بشهر انتقل ليعمل لدى قوقل.

من خلال المقارنة بين ما سيارات تيسلا الكهربائية وما تعمل عليه قوقل، نجد أن تيسلا تسير بأمان أكبر، حيث أنها قدمت سيارة اعتيادية لكنها تعمل بالكهرباء بدلاً من الوقود، وتدريجياً بدأت تضيف لها خصائص آلية. في حين أن قوقل بدأت بالعمل على سيارة آلية من الصفر وهو ما قد يجده البعض صعب التقبل.

المصدر

تعليقات عبر الفيسبوك