إل جي توضح سبب وقف بيع أول ساعة ذكية بإتصالات الجيل الرابع

LG-Watch-Urbane-2nd-Edition

لم تعش أول ساعة ذكية تدعم اتصالات الجيل الرابع سوى ستة أيام فقط قبل أن تلغي إل جي بيعها بدون توضيح الأسباب حينها سوى القول أنها “متعلقة بالعتاد”. اليوم يمكن القول أننا نعرف السبب الذي دفع إل جي منع زبائنها الحصول على هذه التحفة الأنيقة.

حسب متحدث بإسم الشركة الكورية فإن السبب الرئيسي الذي دفعهم لإلغاء بيعها يتعلق بالشاشة. لكن المتحدث كان صريحاً في قوله أنه لن يكشف عن تفاصيل فنية وذلك حتى لا يضر بالموردين ولايفيد المنافسين لإستغلال ذلك الخلل.

كل ما قاله المتحدث لصحيفة التيليغراف أن الخلل متعلق بمكون متقدم جديد تم استخدامه في الجهاز لم تستخدمه إل جي من قبل في أجهزة قابلة للإرتداء، ومن خلال فحص واختبار مكثف لآلاف الساعات وفي ظروف مختلفة تبين أن الساعة لم تلبي معايير الجودة التي تضعها إل جي ما يؤدي إلى التأثير على جودة الصورة خلال حياة الجهاز.

كانت ساعة إل جي المذكورة Urbane 2 أول ساعة ذكية تقدم دقة 480*480 بكسل في شاشة صغيرة بقياس 1.3 بوصة وبكثافة ألوان عالية 490 بكسل في البوصة. من الواضح أن هذا الرفع بالمواصفات لم يكن محسوباً جيداً ما دفع الشركة بسحب المنتج بعد إطلاقه رسمياً وحتى إعلان قوقل له كساعة تحوي شريحة اتصال وحتى أندرويد وير بدأ يدعم الإتصال من الساعة بدون الحاجة للربط مع هاتف ذكي.

من كلام إل جي وخاصة في عبارة ” خلال حياة المنتج ” يمكن أن نفهم أن المشكلة الأساسية في الشاشة هي احتراق البكسلات خاصة الزرقاء في شاشتها من نوع P-OLED حيث أنها مع الاستخدام المتواصل ولساعات طويلة تبدأ تحترق وسيظهر مكانها نقطة سوداء.

هذه مشكلة عويصة وقعت فيها إل جي ستتسبب لها بخسائر كبيرة بالتأكيد لكنها بنفس الوقت تصرف سليم نظراً لعدم التفريط بمعايير الجودة وتقدم منتج سيظهر عيوب فيه مستقبلاً ما يؤثر على سمعة الشركة ومنتجات أخرى تقدمها.

المصدر

تعليقات عبر الفيسبوك