كيف تُحقق بعض الدخل الإضافي باستخدام الإنترنت؟

keyboard_dollar_sign

كلنا نبحث دومًا عن تطوير حياتنا وزيادة وتنويع مصادر الدخل، أو الأدق ربما أن أقول بعضنا وليس كلنا لأنّ البعض قد يتوقف عند ما لديه فقط على الرغم من المجالات الواسعة التي يُمكنه الاستثمار فيها أو حتى تحقيق دخل إضافي من خلالها.

مع دخول الإنترنت إلى عالمنا العربي أصبح هو الآخر مصدر إضافي للدخل للكثير من الأفراد، حتى أنّ البعض حقق من الإنترنت مئات الملايين من الدولارات -اللهم لا حسد- وخذلك على سبيل المثال مؤسس مجموعة مكتوب السيد «سميح طويقان» الذي استطاع تحقيق حوالي 200 مليون دولار من استحواذ ياهو على مجموعة مواقع مكتوب، لكنّه لم يتوقف عند ذلك فقط وأسس مجموعة جبّار القابضة للاستثمار ليتفرع منها الكثير من المواقع الكُبرى باستثمار 20 مليون دولار فقط. يتبع مجموعة جبّار مثلًا موقع سوق دوت كوم الذي يُعتبر موقع التسوّق الإلكتروني الأول في العالم العربي بقيمة تزيد على 100 مليون دولار.

هذه قصة واحدة فقط وغيرها الكثير من رواد الأعمال العرب الذين استطاعوا الاستغناء عن الوظيفة وتحقيق أحلامهم ومشاريعهم، في هذا المقال لن أتحدث معك حول ريادة الأعمال في العالم العربي لكنني سأعطيك لمحة بسيطة عن الدخل الإضافي الذي يُمكنك تحقيقه باستخدام الإنترنت فقط وخبراتك في أي مجال.

قد تظن أنّك لا تملك خبرة في أي شيء لكن صدقني هذا الأمر غير صحيح البتة، فكل شخص على هذه الأرض لديه خبرة في مجال ما، ربما لا تعرف ذلك بعد لهذا سأحاول معك التعرُّف على هذه الخبرات.

pen-282604 copy

في البداية خذ يوم أجازة من كل شيء في حياتك، يوم كامل 24 ساعة لا تقوم فيها بأي شيء سوى أن تجلب مفكرة وقلم وتجلس على أحد الشواطئ -أو أي مكان آخر يُمكنك فيه تصفية ذهنك- ثم تسترجع جميع ذكرياتك وركّز فيها على ما تُحب عمله دومًا، انظر داخلك بعمق لأنّك الوحيد القادر على ذلك ثم سجّل ما تخرج به من أفكار وصدقني ستجد الكثير من الأمور التي تُحب عملها.

على الأقل ستجد نفسك تُحب ممارسة ألعاب الفيديو سواء على الحاسوب أو على أحد منصات الألعاب (إكس بوكس أو بلاي ستيشن). لماذا لا تستغل هذه الهواية إذًا في تحقيق دخل إضافي؟

الآن أنت تسألني كيف ذلك؟ بدايةً شوف أي الألعاب التي تحب ممارستها أكثر من غيرها وبالتالي ستكون الأكثر إبداعًا فيها، الخطوة التالية ستكون إنشاء قناة فيديو على اليوتيوب وتسجيل مقاطع فيديو أثناء ممارستك تلك اللعبة والتعليق عليها مع إعطاء بعض النصائح للاعبين الآخرين.

الأهم هنا هو استمرارك في تسجيل ورفع مقاطع الفيديو إلى اليوتيوب، وبعد وصولك الفيديو رقم 100 ستجد أنّ عداد مشاهداتك وعدد المشتركين على قناتك قد زادوا بشكل لا تتخيله، قم بتفعيل إعلانات قوقل على يوتيوب لتبدأ هذه المشاهدات في تحقيق الدولارات لك، وكل هذا من خلال هواية تحب أن تفعلها في وقت فراغك فقط.

إذا كنت تظن أنّ ألعاب الفيديو أمر تافه وغير مجدي ومضيعة للوقت، فيكفي أن أخبرك بوجود من يكسب منها ملايين الدولارات سنويًا، باستخدام الطريقة التي ذكرتها لك فقط!

قد تأتي وتقول لي «أنا لا أحب ألعاب الفيديو، ماذا أفعل؟» هناك دومًا طريقة أخرى للكسب من الإنترنت.

إن صادف وكُنت تُحب الطبخ مثلا -بعيد كل البعد عن التقنية- يُمكنك الاستفادة من الإنترنت أيضًا في تحقيق دخل إضافي، لكن هذه المرة سنستخدم الشبكات الاجتماعية وتحديدًا شبكة إنستاجرام، هذا التطبيق الرائع الذي تشارك من خلاله صورك.

قم بتصوير طبخاتك المفضّلة والتي أتممتها بنفسك وحاول أن يكون التصوير احترافي بعض الشيء، ثم قم بنشرها عبر حسابك على إنستاجرام، وبعد مرور بضعة أشهر ستجد قاعدة متابعين بالآلاف لحسابك ومنهم البعض يسألك عن الطريقة للحصول على الأكلات الموجودة على حسابك، من هنا يُمكن استغلال إنستاجرام في تحقيق دخل إضافي بالتعاقد مع أحد خدمات التوصيل للمنازل وتقديم خدماتك من خلال إنستاجرام فقط!

food

بل ويمكنك استغلال مهارتك في الطبخ بشكل إضافي عبر تقديم نصائح مدفوعة بمقابل رمزي وليكن 9.99 دولار بالسنة مثلًا، ولو أصبح لديك 1,000 مشترك ستكون حققت 9,999 دولار سنويًا وهو مبلغ إضافي جيد جدًا إن سألتني.

لا تُحب الطبخ ولا ألعاب الفيديو ولكن لديك مهارة في التصميم، بعيدًا عن عملك الرئيسي كمُصمم في شركة -هذا إن كُنت تعمل- يُمكنك دومًا الذهاب إلى موقع خمسات من حسوب وعرض آخر أعمالك وإن كانت لديك الموهبة صدّقني ستصلك مئات الطلبات للتصميم.

لا هذا ولا ذاك ولكن تستطيع التحدث بأكثر من لغة، يُمكنك أيضًا عرض خدماتك عبر موقع مُستقل لترجمة المستندات بمقابل مادي ومع مرور الوقت ستجد أنّك تُحقق دخل إضافي جيد عبر مهارة لديك بالفعل وتُحبها.

هناك الكثير من الطُرق الأخرى التي يُمكنك استغلالها في تحقيق دخل إضافي عبر الإنترنت، وإن جلست بالمفكرة والقلم كما أخبرتك ستخرج بالكثير من الأفكار، لماذا لا تقم بذلك اليوم؟

تعليقات عبر الفيسبوك