أسوأ مُنتجات شركة آبل على مدار تاريخها

تتربع شركة آبل بين الفترة والأُخرى على رأس قائمة أكبر الشركات التقنية من ناحية القيمة المادية، ففي شهر فبراير/شباط من العام الجاري تجاوزت قيمتها الـ 700 مليار دولار أمريكي كأكبر شركة في تاريخ أمريكا تصل إلى هذا الرقم.

وبعيدًا عن الأرقام المادية التي تتغيّر من ربع مالي لآخر، فإن قيمة الشركة من الناحية التقنية أيضًا لا يختلف عليها اثنان، فتارةً تحتل الصدارة، وتارة أُخرى تنتزعها جوجل وهي أيضًا من القيم التي لا تبقى ثابتة بسبب الاعتماد على الكثير من المعايير.

النجاح على هذه الأصعدة مُبرر، فشركة تستثمر في الكثير من المجالات وتسعى لتوفير مُنتجات قيّمة ستحصد ثمار جهدها ولو بعد فترة طويلة، إلا أننا لم نرى أو نشاهد الوجه الآخر للشركة ومنتجاتها التي يُركّز الإعلام على المُميّز منها فقط، وتندثر بقية المُنتجات في صفحات النسيان لأنها لم تُشكل أي قيمة للشركة، ولا حتى للمُستخدم نفسه.

حاسب ماكينتوش 1997

البداية مع أسوء مُنتجات شركة آبل ستكون مع أحد أبرز الأجهزة التي ذاع صيتها في تاريخ الشركة ألا وهي حواسب ماكينتوش التي تحمل الاسم iMac G3، فالصورة المأخوذة عن هذه الحواسب تتمحور حول الشاشة المصنوعة من مادة البلاستيك والألوان الجذابة مع درجات من الشفافية لمشاهدة مُحتويات الحاسب لمنحه جاذبية أكبر.

في عام 1997 أنتجت الشركة حواسب ماكينتوش بسعر 7499 دولار أمريكي، لكنها فشلت في بيعها حسب المُخطط، لتضطر فيما بعد لتخفيض السعر إلى 1999 دولار أمريكي للتخلّص من الكمية الموجودة في مخازنها !

باور ماك G4 كيوب – Power Mac G4 Cube

قد يبدو هذا الحاسب من ناحية التصميم أفضل من السابق، وهو كذلك بالفعل، فالمُصمم جوناثان آيف Jonathan Ive المسؤول عن تصميم الكثير من مُنتجات آبل الأنيقة هو من قام بتصميمه، كما قامت الشركة بتوفيره بسعر معقول يبدأ من 1799 دولار أمريكي، لكن وبعد أقل من عام واحد على إطلاقه عكفت الشركة على إيقافه بشكل كامل بسبب بعض المشاكل.

الجهاز يأتي دون مراوح تبريد، ولهذا السبب اشتكى الكثير من المُستخدمين من مشاكل ارتفاع الحرارة، فضلًا عن وجود مشاكل في مواد التصنيع التي أدت إلى خدش الجهاز بسهولة مما جعل الكثيرون يبتعدون عن شراءه، وهذه من أهم الأسباب التي أدت إلى عدم تطويره وإيقافه بشكل كامل.

منصّة الألعاب Pippin

يجهل الكثيرون أن شركة آبل قامت في وقت من الأوقات بإطلاق منصّة الألعاب الخاصّة بها والتي حملت اسم Pinpin لمنافسة شركة نينتيندو التي كانت تُسيطر على هذا السوق في ذلك الوقت.

في شهر مارس/آذار من عام 1995 أطلقت شركة آبل الجهاز لأول مرة في السوق بسعر 599 دولار أمريكي، لكن في شهر سبتمبر/أيلول من نفس العام أوقفته بشكل كامل لأن مبيعات الجهاز لم تتجاوز 50 ألف قطعة ! وهو رقم قليل جدًا مُقارنة بحجم التوقعات التي وُضعت على هذا الجهاز.

حاسب Powermac 5200

تقريبًا وبالتزامن مع فترة إطلاق منصّة الألعاب التي لم يكتب لها النجاح، أطلقت شركة آبل حاسب Powermac 5200 عام 1995 وتحديدًا في شهر نيسان/أبريل، لكن للأسف اشتكى مُستخدمو هذه الأجهزة من الكثير من المشاكل الشائعة أهمها ارتفاع درجة حرارته بشكل كبير، فضلًا عن مشاكل في الأقراص الصلبة واللوحات الأم التي دفعت الشركة لاستبدالها بشكل مجاني، كما عرضت إمكانية استرداد الأموال مُقابل إعادة الحاسب بسبب هذه المشاكل.

الجهاز من حيث التصميم في ذلك الوقت كان من أحدث الصيحات، لكن فريق المُهندسين لم يتمكن من توظيف التصميم مع التقنية مما أدى إلى فشل الجهاز على كافة الأصعدة لتقوم آبل بعد عام فقط بإيقافه بشكل كامل.

ماوس Hocky Puck

يُجمع القُدماء في المجال التقني على أن ماوس Hocky Puck التي أطلقتها شركة آبل عام 1998 الأفشل بجدارة بين جميع مُنتجات الشركة التي لم يُكتب لها النجاح.

ففي ذلك العام، فاجئت آبل العالم بماوس بتصميم مُختلف كُليًا عن المتوفر في الأسواق، حيث طرحت ماوس دائرية باللون الأزرق الشفّاف كنوع من المُحاكاة لحواسب ماكينتوش الملوّنة، مع إمكانية وصلها بالحاسب عن طريق منفذ USB.

سعت آبل من خلال تصميمها الجديد إلى جذب شريحة أكبر من المُستخدمين إلى مُنتجاتها، لكنها للأسف فشلت في ذلك لأن الماوس صغيرة الحجم جدًا مُقارنة بالأحجام الموجودة، فضلًا عن وجود زر وحيد فقط في الأعلى على عكس أجهزة الماوس التقليدية في ذلك الوقت.

بقيت الماوس موجودة ضمن عائلة مُنتجات آبل لمدة عامين، لكن في عام 2000 أيقنت آبل أن الوقت قد حان للتخلّص منها بشكل كامل.

المصادر : Wikipedia 1, 2, 3, 4, 5 – Quora – Forbes

  • حسين

    معلومات جميلة ولم اكن اعرفها عن تاريخ ابل ،، وانا من متابعيها

  • salah

    ماذا عن iPhone 5c؟

    • اعتقد أنه لم يكن بفشل الأجهزة السابقة خصوصًا أن آبل باعت تقريبًا 13 مليون قطعة منه، لكن هذا لا يعني أبدًا أنه من الأجهزة الناجحة :))

تعليقات عبر الفيسبوك