تطبيق Moments من فيس بوك سيقضي على جميع مُنافسيه

يُقال أن الصورة بألف كلمة، لكن في العالم التقني الصورة ثروة لا تُقدر بثمن، وليكن تطبيق انستقرام خير مثال على ذلك، فالتطبيق الذي بدأ صغيرًا في عام 2010 تم الاستحواذ عليه مُقابل مليار دولار أمريكي بفضل قاعدة بياناته الكبيرة جدًا.

لا يتوقف الموضوع على انستقرام فقط، فالكثير من الشركات الناشئة غامرت برأس مالها وطاقاتها وسُمعتها من أجل إطلاق تطبيقات مُشاركة أو مُعالجة الصور، لكن للأسف الكثير منها فشل للكثير من العوامل أهمها عدم الإقبال على استخدامها.

لم تكن مُشكلة عدم الإقبال بسبب تصميم التطبيق أو وظائفه، فالكثير من التطبيقات تُقدم تصاميم رائعة جدًا، فضلًا عن واجهات وتجربة استخدام مُميّزة تُتيح للمستخدم إتمام الكثير من المهام المُتعلقة بالصور بكل سهولة، لعل من أبرزها مُشاركة الصور مع أصدقاءه، لكن قابلية زيادة نسبة الاستخدام كانت قليلة بسبب أنها اعتمدت على مبدأ الشبكات الإجتماعية المُغلقة، وبالتالي يحتاج كل مُستخدم إلى تثبيت التطبيق أولًا، ثم إنشاء حساب خاص بالخدمة ليتمكن من مشاركة الصور مع بقية أصدقاءه.

وفي خضم هذا المشاكل لم يقف صديقنا مارك زوكربيرغ مكتوف الأيدي أو بدور المُتفرج، فإنطلق مع فريق عمله لتحليل المشاكل في التطبيقات الموجودة في السوق للعمل على تطبيق لن يخذل مُستخدميه أبدًا.

وكانت النتيجة تطبيق Moments من فيس بوك، وهو تطبيق يسمح مُشاركة الصور بين المُستخدمين بشكل شخصي، أي دون مُشاركتها على فيس بوك وبالتالي تبقى الصور سرّية، وما يُميّزه هو الخوارزميات الذكية التي تُساعد في تصنيف الصور، فضلًا عن أداة ذكية جدًا تُنهي الطلب الذي نطلبه من أصدقاءنا بشكل مُتكرر, وهو ” أرسل لي صوري التي قُمت بالتقاطها “.

Moments تطبيق بسيط في تصميمه كما عودتنا فيس بوك دائمًا، فهو يُركّز بشكل أساسي على الأدوات التي يُقدمها مع واجهات سهلة الاستخدام وغير مُعقّدة تسمح إتمام المهام فوريًا ودون الحاجة للانتقال بين الكثير من النوافذ.

وظيفة التطبيق الأساسية هي مشاركة الصور بين المُستخدمين، فبعد تثبيته على هواتف آيفون أو أندرويد يقوم بشكل آلي بتفحّص محتوى ألبوم الصور وتحليل الصور، وتطبيق خوارزميات التعرّف على محتويات الصورة لاستخراج الأشخاص الموجودين في الصور، وأخيرًا تجميع الصور ضمن تصنيفات حسب المكان أو الزمان.

ما أن ينتهي التطبيق من تحليله حتى تظهر الصور التي يتواجد فيها شخص مُحدد مع عرض اسمه ويسأل المُستخدم فيما إذا كان يرغب في إرسال الصور إليه، وهُنا تكمن قوّة التطبيق. بعدها وبمُجرد الضغط على إرسال يظهر تنبيه للشخص الآخر في حسابه على فيس بوك أو في تطبيق مسنجر تُخبره بوجود مجموعة من الصور مع إمكانية مُعاينتها، كما يُمكن تثبيت تطبيق Moments لحفظ الصور على الجهاز أو مُشاركتها على فيس بوك.

طبعًا لم يأتي فيس بوك بجديد في هذه الميّزة، فكما ذكرت سابقًا، الكثير من الشركات الناشئة أطلقت أدوات مُشابهة لكن مُشكلتها الأساسية هي قابلية زيادة نسبة الاستخدام ودفع بقية المُستخدمين إلى تثبيت تطبيقهم وإنشاء حساب عليه، لكن مع فيس بوك هذه المُشكلة غير موجودة أبدًا.

يمتلك فيس بوك أكثر من 1.5 مليار مُستخدم شهري، 844 مليون منهم يستخدم فيس بوك يوميًا، وبالتالي قابلية زيادة الاستخدام موجودة لأن قاعدة مُستخدمي فيس بوك ليست صغيرة، ولن يتذمر أي مُستخدم من تثبيت تطبيق جديد، وليكن لدينا في فيس بوك مسنجر خير مُثال، فالشركة فصلت تطبيق المُحادثات الفورية والمكالمات عن تطبيقها الأصلي وأجبرت جميع المُستخدمين على تثبيت تطبيق مسنجر على أجهزتهم، وحتى هذه اللحظة دائمًا ما يتواجد تطبيق مسنجر في قائمة أكثر 20 تطبيق تحميلًا في متاجر التطبيقات.

تقنيًا، لا يحتاج تطبيق Moments إلى الكثير من المهارات لفهم طريقة التعامل معه، لأننا كمستخدمين كثيرًا ما نأخذ موقف سلبي من بعض التطبيقات من مُنعكس لا إرادي وهو ” من جهل الشيء عاداه “، وبالتالي تجد أننا حتى وبعد تثبيت أي تطبيق جديد، بمجرد أن نواجه أي مُشكلة فيه أو لا نفهم بعض النقاط نقوم بالتخلي عن استخدامه بشكل فوري. لكن مع فيس بوك هذه النقطة يُمكن تجاوزها، لأن الثقة بين الشركة والمُستخدمين موجودة بعد تجربة تطبيقات مثل Paper أو Hello على أندرويد.

تطبيق Moments هو من إنتاج مُختبرات فيس بوك والتي قدّمت الكثير من التطبيقات مثل Slingshot، Mentions، Rooms أو Riff التي حتى ولو كانت تطبيقات تم الاستحواذ عليها، إلا أن عملية تطويرها ما تزال قائمة ضمن مُختبرات فيس بوك وبالتالي كل حركة يقوم المُستخدم بها محسوبة وتُؤخذ بعين الاعتبار.

في النهاية أجد أن تطبيق Moments يقف إلى جانب تطبيق Photos من جوجل حتى مع اختلاف الوظيفة الأساسية، فتطبيق جوجل يسمح بتخزين الصور على السحابة لضمان عدم ضياعها مع توفير بعض الأدوات الذكية لفرز الصور ومُشاركتها بكل سهولة، بينما مهمة تطبيق فيس بوك الجديد هي مُشاركة الصور بين المُستخدمين بكل سهولة والتخلّص من حدود إنشاء الحسابات الجديدة والانتقال من شبكة اجتماعية لشبكة اجتماعية أُخرى أكثر من مرة كل يوم لإتمام بعض المهام.

في حال لم ينجح تطبيق Moments في تحقيق الانتشار الكبير، فإنه بالتأكيد خطوة للأمام في جُعبة فيس بوك في معالجة الصور ومُشاركتها، وبالتأكيد سوف يتم الاستفادة من بعض خوارزمياته وإضافتها إلى تطبيق الشركة الأصلي على الأجهزة الذكية أو حتى على نسخة المُتصفح لتقديم تجربة استخدام مُميّزة تليق باسم الشركة وجهودها الدائمة.

المصدر وبتصرّف : TC

  • محمد الطويل

    مقال رائع جدا جدا. في الحقيقة أستمتع بكتاباتك التي أضافت الكثير للموقع. لا أدري إن كنت تكتب سابقا هنا لكن هذه المقالات رائعة جدا أتمنى أن تستمر بها دائما

تعليقات عبر الفيسبوك