STC توقع مع Microsoft اتفاقية شاملة للخدمات السحابية

دبي 20 أكتوبر 2015- وقعت الاتصالات السعودية STC اتفاقية مع شركة البرمجيات الأميركية مايكروسوفت  للتعاون في مختلف المجالات، وذلك بجناح STC في معرض جايتكس دبي2015.

IMG_5311

ووفقا للاتفاقية ستتعاون  STC ومايكروسوفت لتزويد الأفراد والشركات في المملكة بالحوسبة المرنة عبر البرمجيات والخدمات السحابية القائمة على الحلول التقنية في ثلاث مجالات رئيسية هي: خدمات البنية التحتية، وبرامج الإنتاجية والخدمات السحابية. وعلاوة على ذلك، فإن كلتا الشركتين تعمل على خلق بيئة مواتية تدعم مطوري البرمجيات في المملكة العربية السعودية والمنطقة.

 

وأوضح د. طارق محمد عناية، النائب الاعلى لرئيس المجموعة لقطاع الاعمال STC، «أن الشركة تعمل بجد من خلال بناء شراكة قوية مع شركة مايكروسوفت، للاستفادة من الخبرة الجماعية وتوظيف الجهد لخدمة العملاء بشكل استباقي. والذي بدوره سيفضي الى تعزيز نجاحنا في  خدمة العملاء بتطبيقات الشركات والخدمات السحابية من مايكروسوفت».

 

ومن جانبه قال علي الفرماوي، نائب رئيس مايكروسوفت للشرق الأوسط وأفريقيا، «ان التعاون القائم بين الاتصالات السعودية  ومايكروسوفت يمكنهما من البناء عليه. ومن اشكال التعاون دعم المشاريع الوطنية والتي لديها القدرة على تمكين المجتمعات المحلية. والذي يدعونا للتركيز على الخدمات السحابية وخلق البيئية المشجعة على المزيد من الابتكار».

 

وتعتبر مايكروسوفت المنصة الإنتاجية الرائدة في مجال الأجهزة المتنقلة والمتصلة بالخدمات السحابية، والتي تمكن كل شخص وكل منظمة في كافة انحاء العالم من تحقيق المهام والأهداف المحددة من قبلهم.

 

وتلبي  STC  اعمال  لشركة  الاتصالات  السعودية  احتياجات  ومتطلبات  عملاء  القطاع  الحكومي  وقطاعات  الشركات  الكبيرة  والمتوسطة  والصغيرة،  مدعومة  بأفضل  الشراكات  مع  كبار  الشركات  العالمية،  لتقدم  حلول  تكنولوجيا  اتصالات  وتقنية  معلومات  ذات  جودة  عالية  وموثوقة  وآمنة  وفعالة،  وتقدم  لعملائها  الربط  الافتراضي  والخدمات  المدارة  والحوسبة  السحابية  والاستضافة،  القائمة  على  بنية  تحتية  اتصالاتية  ومعلوماتية  ومراكز  بيانات  مربوطة  بشبكة  للألياف  البصرية.

 

نبذة عن الاتصالات STC

تتخذ شركة الاتصالات السعودية من الرياض مقرا رئيسا. وتعد المجوعة الأكبر في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا من حيث القيمة السوقية، فقد بلغت إيراداتها للعام ٢٠١٤م أكثر من ٤٥،٨٣ مليار ريال (١٢،٢٢ مليار دولار) محققة صافي أرباح بلغت ١٠،٩٦ مليار ريال (٢،٩٢ مليار دولار).

تم تأسيس شركة الاتصالات السعودية عام ١٩٩٨م ولديها حاليا حوالي ١٠٠ مليون عميل في جميع أنحاء العالم تقدم لهم حلولا مبتكرة في طليعة الاقتصاد القائم على المعرفة ترتكز على خدمة العميل عبر شبكة من الألياف البصرية تغطي ١٣٧،٠٠٠ كيلومتر عبر آسيا والشرق الأوسط وأوروبا. تدير STC في المملكة العربية السعودية (حيث النشاط الرئيس للمجموعة) أكبر شبكة حديثة للهاتف المحمول في الشرق الأوسط تغطي أكثر من ٩٩٪ من المناطق المأهولة بالسكان في البلاد كما وتقدم خدمات الجيل الرابع 4G للنطاق العريض لأكثر من ٨٥٪ من السكان في جميع أنحاء المملكة العربية السعودية.

وبجانب نشاطها الرئيس في المملكة العربية السعودية الذي تملكه بنسبة ١٠٠٪، تشمل استثمارات المجموعة ملكية ١٠٠٪ من شركة فيفا البحرين، وحصة ٢٦٪ في شركة فيفا الكويت إلى جانب عقد الإدارة‎، وحصة ٣٥٪ في شركة أوجيه للاتصالات المحدودة في الإمارات العربية المتحدة والتي تسيطر على كل من Turk Telecom وAvea  في تركيا و Cell-C في جنوب أفريقيا، وحصة ٢٥٪ في Binariang GSM القابضة في ماليزيا والتي تسيطر على شركتي Maxis في ماليزيا و Aircel في الهند. وبالإضافة إلى ما تقدم، تمتلك STC استثمارات في مجالات تقنية المعلومات، والمحتوى، والتوزيع، ومراكز الاتصال، والعقارات، حيث تقوم جميعها مشتركة بدعم عمليات الاتصالات للمجموعة في الشرق الأوسط.

 

للتواصل

ياسر عبدالعزيز الغسلان، مدير إدارة الإعلام و الاتصالات. إيميل: yalghaslan@stc.com.sa

تعليقات عبر الفيسبوك