STC توقع اتفاقية مع F5 للشبكات في مجال الحوسبة السحابية‬ بجايتكس دبي

دبي، 20 أكتوبر2015- وقعت شركة الاتصالات السعودية STC على هامش مشاركتها في معرض جيتكس ٢٠١٥م، اتفاقية مع شركة F5  للشبكات لتصبح بموجبها شريك لـ STC في مجال الخدمات السحابية.

F5&STC

ووفقا لبنود الاتفاقية، ستضع F5 للشبكات قائمة حلولها لسوق STC للخدمات السحابية لتطبيقات الشركات كخدمة مقدمة لعملاء STC و للاستخدام في البيئات العامة والخاصة. وسيشمل ذلك في البداية F5 BIG-IP LTM لإدارة الانسياب المحلي للشبكات وBIG-IP-ASM الخاص بإدارة امان التطبيقات ومن بينها تطبيق مدير الأمن (ASM)، الذي يوفر حماية ضد أعلى وأكثر ١٠ تهديدات متعلقة  بالثغرات الخاصة بالتطبيقات والمنصات التي تستضيفها.

 

وقال د. طارق محمد عناية، النائب الاعلى لرئيس المجموعة لقطاع الاعمال STC، «نحن نعمل بشكل وثيق مع شركات التكنولوجيا مثل F5 للشبكات لإثراء محفظة الخدمات السحابية  لخدمة عملائنا بشكل أفضل من خلال سوق STC لتطبيقات الحوسبة السحابية، وهي منصة شاملة تقدم للعملاء خدمات الحوسبة السحابية بشكل آلي وبكفاءة وبسهولة تشغيلية تفوق اداء البيئات الافتراضية. وبذلك نوفر خيارات جديدة لعملائنا تساعدهم على نقل اعمالهم من التركيبات المالية القائمة على النفقات الرأسمالية الى النفقات التشغيلية.»

 

و صرح ممدوح علام، مدير عام شبكات F5 المملكة العربية السعودية، «F5 للشبكات لديها علاقة طويلة الأمد وقوية مع شركة الاتصالات السعودية، مما يساعد الشركة لتصبح أكثر ابتكارا، وقابلة للتطوير بمواكبة التطورات المتلاحقة والتغير التكنولوجي المتسارع. إن هذا الاتفاق، وبعد أن اصبح لدينا حلول وبرمجيات متاحة على  سوق STC لتطبيقات الحوسبة السحابية يسمح لنا بالوصول إلى العملاء الحاليين والعملاء المستقبليين بطريقة أكثر مرونة، لأنه ومن خلال تواجدنا في هذا السوق  بإمكان أي شخص يحتاج حلولنا البدء في استخدامها كخدمة»‪.

 

وتوفر F5 للشبكات حلول لعالم التطبيقات عن طريق التوسع السلس لمنصات الخدمات السحابية، مراكز البيانات، والاتصالات، وبرامج التواصل المحددة (SDN) لنشر وتسليم التطبيقات والخدمات بنجاح إلى أي شخص، في أي مكان، في أي وقت، لتوسيع نطاق تكنولوجيا المعلومات من خلال إطار توسع مفتوح وشبكة من الشركاء المختصين بالتكنولوجيات وتنسيق الاتمتة.

 

نبذة عن الاتصالات STC

تتخذ شركة الاتصالات السعودية من الرياض مقرا رئيسا. وتعد المجوعة الأكبر في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا من حيث القيمة السوقية، فقد بلغت إيراداتها للعام ٢٠١٤م أكثر من ٤٥،٨٣ مليار ريال (١٢،٢٢ مليار دولار) محققة صافي أرباح بلغت ١٠،٩٦ مليار ريال (٢،٩٢ مليار دولار).

تم تأسيس شركة الاتصالات السعودية عام ١٩٩٨م ولديها حاليا حوالي ١٠٠ مليون عميل في جميع أنحاء العالم تقدم لهم حلولا مبتكرة في طليعة الاقتصاد القائم على المعرفة ترتكز على خدمة العميل عبر شبكة من الألياف البصرية تغطي ١٣٧،٠٠٠ كيلومتر عبر آسيا والشرق الأوسط وأوروبا. تدير STC في المملكة العربية السعودية (حيث النشاط الرئيس للمجموعة) أكبر شبكة حديثة للهاتف المحمول في الشرق الأوسط تغطي أكثر من ٩٩٪ من المناطق المأهولة بالسكان في البلاد كما وتقدم خدمات الجيل الرابع 4G للنطاق العريض لأكثر من ٨٥٪ من السكان في جميع أنحاء المملكة العربية السعودية.

وبجانب نشاطها الرئيس في المملكة العربية السعودية الذي تملكه بنسبة ١٠٠٪، تشمل استثمارات المجموعة ملكية ١٠٠٪ من شركة فيفا البحرين، وحصة ٢٦٪ في شركة فيفا الكويت إلى جانب عقد الإدارة‎، وحصة ٣٥٪ في شركة أوجيه للاتصالات المحدودة في الإمارات العربية المتحدة والتي تسيطر على كل من Turk Telecom وAvea  في تركيا و Cell-C في جنوب أفريقيا، وحصة ٢٥٪ في Binariang GSM القابضة في ماليزيا والتي تسيطر على شركتي Maxis في ماليزيا و Aircel في الهند. وبالإضافة إلى ما تقدم، تمتلك STC استثمارات في مجالات تقنية المعلومات، والمحتوى، والتوزيع، ومراكز الاتصال، والعقارات، حيث تقوم جميعها مشتركة بدعم عمليات الاتصالات للمجموعة في الشرق الأوسط.

 

للتواصل

ياسر عبدالعزيز الغسلان، مدير إدارة الإعلام و الاتصالات. إيميل: yalghaslan@stc.com.sa

تعليقات عبر الفيسبوك