طالب ثانوي يخترق البريد الإلكتروني الخاص برئيس وكالة الاستخبارات المركزية CIA

نشرت صحيفة نيويورك بوست تقارير تفيد بأن مصدرًا لم يذكر اسمه يدّعي أنه طالبًا في المدارس الثانوية الأمريكية، وقد اتصل بالصحيفة مع امتلاكه لأدلة تؤكد اختراقه للبريد الإلكتروني الشخصي بجون برينان – رئيس وكالة الاستخبارات المركزية -.

ومن بين الوثائق التي قام المصدر بالاستحواذ عليها وجود 47 صفحة من طلبات التصريحات الأمنية – سرية للغاية -، وكذلك المعلومات الشخصية لأكثر من عشرة من كبار المسؤولين في المخابرات الأمريكية– بما في ذلك أرقام الضمان الاجتماعي -، وبعض رسائل البريد الإلكتروني – الملعونة! – التي تناقش “تقنيات استجواب قاسية” تُستَخْدَم على المُشْتَبَهِ بهم.

قال الطالب للصحيفة “لا أستطيع أن أصدّق أنه قام بذلك مع رئيس وكالة المخابرات المركزية”– يعني بذلك اختراقه لبريده الإلكتروني -. وأضاف “المشكلة مع هؤلاء الرجال من الجيل القديم، أنهم لا يعرفون شيئًا عن الأمن الحاسوبي – السيبراني -، وكما ترون، فإن عدم المعرفة بذلك يمكن أن يتسبب في مشكلة”.

ووصف الطالب نفسه بأنه طالب من طلاب الثانوية الأمريكية، وأنه ليس مُسْلِمًا، وما قام بذلك إلا بدافع معارضته للسياسة الخارجية للولايات المتحدة.

أكد الطالب أيضًا أنه هناك 40 وثيقة أو نحو ذلك حصل عليها في 12 أكتوبر من البريد الإلكتروني المُختَرَق. وحصل عليها من خلال عملية احتيال أقنع بها موظفي فيريزون لتزويده بتفاصيل شخصية لحساب برينان، واستفاد من تلك المعلومات للقيام بإعادة تعيين ككلمة المرور الخاصة بالحساب. ومنذ ذلك الحين، تم تعطيل الحساب، وحاليًا يعمل مكتب التحقيقات الفيدرالي FBI بالتحقيق في تلك القضية.

هذه ليست المرة الأولى بالطبع التي يتم فيها استهداف وكالة الاستخبارات المركزية مِنْ قِبَلِ المُقرصنين. لكن أن يؤول الأمر إلى اختراق حساب رئيس الوكالة شخصيًا، ربما بسببه ينبغي على كل الزعماء والقادة تأمين أية حسابات شخصية لهم على الإنترنت؛ فتلك الشبكة العنكبوتية – كسائر أنثى العناكب – ليس لها أمان!

المصدر: New York Post


  • Steve II

    شيئ مبهج فعلا يذكرنا بالبطل حمزة دلاج بالتوفيق.

  • ѦՊԻ

    غدا سنشاهده يهرب من أمريكا بعد أن يتم كشف شخصه وسيلتحق بإدوارد سنودن لتقديم هذه الوثائق السرية التي تهدم فكرة الدفاع عن الحريات وحقوق الإنسان التي تتباهى بها أمريكا

تعليقات عبر الفيسبوك