بعد توقيعها اتفاقية مع EMC في جايتكس دبي، STC تنضم لبرنامج “المعرفة وتطوير المهارات”

دبي، 20 أكتوبر 2015م – وقعت شركة الاتصالات السعودية STC اتفاقية مع شركة EMC انضمت الأولى بموجبها إلى برنامج “المعرفة وتطوير المهارات” والمتخصص في عمليات التطوير التنظيمي للشركات والمؤسسات التقنية الضخمة. ووقع الاتفاقية خلال فعاليات جايتكس ٢٠١٥ في دبي من جانب STC المهندس / ناصر الناصر النائب الاعلى لرئيس المجموعة للتقنية والعمليات بينما وقعها من جانب EMC السيد / محمد الأمين نائب الرئيس الاول لتركيا وشرق اوروبا وافريقيا والشرق الأوسط.

EMC&STC IT

ويقوم البرنامج المستخدم في أكبر الشركات والمنظمات حول العالم ببناء استبيانات ومقابلات شخصية تتم داخل الشركة، حيث تقوم EMC بتحليل هذه البيانات باستخدام تقنيات تحليل البيانات وأنظمة دعم القرارات التي تساهم في بناء خطط التطوير المستقبلية على مستوى الأفراد والشركة. ويشتمل البرنامج على خطط التطوير التنظيمي للشركات والتي تركز على برامج التدريب والمهارات وتنمية الخبرات التقنية وغير التقنية، والمتوافقة مع خطط التنمية والتوسع للشركة، كما يشتمل البرنامج على خطط التطوير التنظيمي للأفراد والمصممة بناء على أحدث الممارسات بناءً على الاحتياجات الحالية والمستقبلية للشركة.

الجدير بالذكر أن برنامج “المعرفة وتطوير المهارات” خصص لعدد محدود من نخبة شركاء EMC الاستراتيجيين حول العالم.

 

نبذة عن الاتصالات STC

تتخذ شركة الاتصالات السعودية من الرياض مقرا رئيسا. وتعد المجوعة الأكبر في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا من حيث القيمة السوقية، فقد بلغت إيراداتها للعام ٢٠١٤م أكثر من ٤٥،٨٣ مليار ريال (١٢،٢٢ مليار دولار) محققة صافي أرباح بلغت ١٠،٩٦ مليار ريال (٢،٩٢ مليار دولار).

تم تأسيس شركة الاتصالات السعودية عام ١٩٩٨م ولديها حاليا حوالي ١٠٠ مليون عميل في جميع أنحاء العالم تقدم لهم حلولا مبتكرة في طليعة الاقتصاد القائم على المعرفة ترتكز على خدمة العميل عبر شبكة من الألياف البصرية تغطي ١٣٧،٠٠٠ كيلومتر عبر آسيا والشرق الأوسط وأوروبا. تدير STC في المملكة العربية السعودية (حيث النشاط الرئيس للمجموعة) أكبر شبكة حديثة للهاتف المحمول في الشرق الأوسط تغطي أكثر من ٩٩٪ من المناطق المأهولة بالسكان في البلاد كما وتقدم خدمات الجيل الرابع 4G للنطاق العريض لأكثر من ٨٥٪ من السكان في جميع أنحاء المملكة العربية السعودية.

وبجانب نشاطها الرئيس في المملكة العربية السعودية الذي تملكه بنسبة ١٠٠٪، تشمل استثمارات المجموعة ملكية ١٠٠٪ من شركة فيفا البحرين، وحصة ٢٦٪ في شركة فيفا الكويت إلى جانب عقد الإدارة‎، وحصة ٣٥٪ في شركة أوجيه للاتصالات المحدودة في الإمارات العربية المتحدة والتي تسيطر على كل من Turk Telecom وAvea في تركيا وCell-C في جنوب أفريقيا، وحصة ٢٥٪ في Binariang GSM القابضة في ماليزيا والتي تسيطر على شركتي Maxis في ماليزيا وAircel في الهند. وبالإضافة إلى ما تقدم، تمتلك STC استثمارات في مجالات تقنية المعلومات، والمحتوى، والتوزيع، ومراكز الاتصال، والعقارات، حيث تقوم جميعها مشتركة بدعم عمليات الاتصالات للمجموعة في الشرق الأوسط.

 

للتواصل

ياسر عبدالعزيز الغسلان، مدير إدارة الإعلام والاتصالات. إيميل: yalghaslan@stc.com.sa

تعليقات عبر الفيسبوك