تحت الإختبار: تقنية MotionX الذكية للساعات السويسرية

IMG_8030

في وقت إزدهرت فيه الساعات الذكية من مُختلف صانعي الأجهزة التقنية، ودخلت فيه شركات تقنية كُبرى مثل “أبل”، “سامسونج”، و”إل جي” وغيرهم، الى هذا السوق المُتنامي بسرعة، إلا أن صانعي الساعات السويسرية العريقة ظلوا لفترة طويلة بعيدين عن تبني هذة التقنيات الجديدة. يرجع ذلك في ظني ليس إلى عدم قناعة مُنتجي هذة الساعات بما تُقدمه تقنيات الساعات الذكية من قيمة مُضافة، ولكن الى إستغراقهم في البحث عن آليات لدمج بعض مميزات الساعات الذكية مع الشكل والطابع الكلاسيكي للساعات السويسرية.

مؤخرا، وبالتزامن مع دخول “أبل” ببعض إصدارات “أبل ووتش” الى سوق الساعات الفاخرة، أعلن بعض صانعي الساعات السويسرية عن مخططاتهم في مجال الساعات الذكية، من بين هؤلاء كان تحالُف من ثلاثة من صانعي الساعات السويسرية هي Alpina, Fredrique Constant و Mondaine والذين أطلقوا معا تقنية جديدة تحمل إسم MotionX، زُودت بها إصدارات جديدة من الصانعين الثلاثة. في هذا التقرير، نختبر لكم واحدة من هذة الإصدارات، Alpina Horological Watch بتقنية MotionX.

الصانع Alpina:

تُعد شركة Alpina واحدة من شركات صناعة الساعات السويسرية الفاخرة من الفئة المُتوسطة، وتعود بدايات الشركة الى العام ١٨٨٣، وتمتلك الشركة مصنعا للساعات في عاصمة صناعة الساعات السويسرية “جنيف”.

IMG_8033

التصميم والبنية:

يرجع جوهر الفكرة في البدء في تطبيق مفهوم الساعات الذكية لدى صانعي الساعات السويسرية الكلاسيكية الى الحفاظ على التصميم التقليدي المألوف للساعة الكلاسيكية دون تعديل، مع دمج ما يثمكن أن تقدمه الساعات الذكية من مميزات وقيمة مُضافة. أو على الأقل، فهذا هو ما يدور حوله مفهوم تقنية MotionX، فالتصميم والبنية الخارجية لجميع الإصدارات الحالية، من الصانعين الثلاثة سالفي الذكر، لا تختلف مُطلقا عن أية ساعة كلاسيكية أُخرى. بل على العكس، لا يُوجد ما يُخبرك بأن هذة الساعة تمتلك خواص ذكية سوى شعار MotionX المنحوت في الجهة الخلفية من الجسد المعدني للساعة.

يمتلك هذا الموديل، Alpina Horological SmartWatch، هيكلا معدنيا صُنع من الصُلب المُقاوم للصدأ، بواجهة زُجاجية من الكريستال المُصنع من الياقوت الأزرق مُقاومة للخدش، مع عقارب مطلية بالفضة. يبلغ قُطر هيكل الساعة ٤٤ ميلليمتر، وهذا الإصدار الذي إهتبرناه تحديدا مُزود بسوار معصم من الجلد الطبيعي المُقاوم للماء، والساعة بأكملها مُقاومة للماء حتى عُمق ١٠٠ متر.

يأتي التصميم أنيقا، مُحكما ومُتماسكا، كما هو مُنتظر من الساعات السويسرية الفاخرة، سيروق هذا التصميم كثيرا لمن يميلون أكثر الى الساعات ذات المظهر الكلاسيكي المائل الى الحداثة، والتي تشترك جميعها في جسد معدني سميك ولكنه ليس ضخم أو مُلفت للغاية، بواجهة وعقارب بسيطة وواضحة. تُوفر Alpina الإصدار ذاته بسوار معدني من الصُلب المُقاوم للصدأ، كما يُمكنك أن تختار بين الخلفية البيضاء أو السوداء حسبما تُفضل. لا تتوافر حتى هذة اللحظة إصدارات أُخرى تميل أكثر الى الرقة والكلاسيكية المُطلقة، أو تصاميم ذات الحجم الضخم المُلفت، ما قد يجعل من يميلون الى هذة الأذواق من ساعات اليد في حيرة من أمرهم.

motionx

تقنية MotionX:

تقودك التسمية في الإتجاه الصحيح فيما يتعلق بما تُقدمه هذة الساعة من خواص “ذكية”، فما ستحصل عليه هنا هو خواص تتعلق بالأساس بمراقبة نشاطك البدني اليومي، بالإضافة الى مُتابعة إنتظام نومك. تعمل تقنية MotionX بالضرورة عبر الإتصال بهاتف ذكي، وتدعم الساعة التواصل مع أنظمة “أندرويد” و iOS، وتُدار كافة الوظائف الذكية الخاصة بالساعة من خلال تطبيق MotionX على الهاتف الذكي.

يتم التعارف بين الساعة والتطبيق على الهاتف الذكي بضغطة واحدة على زر الساعة، ويجري الإتصال باستخدام تقنية Bluetooth من الجيل الرابع، قليلة الإستهلاك من الطاقة. ربما يُفسر ذلك عُمر البطارية الطويل،  ويُنسب الى الشركة قولها بأن الساعة التي تعمل ببطارية تقليدية يُمكن تغييرها قادرة على العمل لمدة تزيد عن عامين مُتصلين قبل أن تحتاج الى تغيير البطارية، وهو ما يُعد من أبرز مميزات الساعة، خاصة بالنظر الى وجود إتصال دائم بينها وبين الهاتف.

بمُجرد تسجيل ساعتك الجديدة على تطبيق MotionX على هاتفك الذكي، يقوم التطبيق بإنشاء حساب للمُستخدم يتضمن بياناته الحيوية مثل الوزن والطول، يُمكن للتطبيق كذلك أن يقوم تلقائيا بضبط الوقت والتاريخ على الساعة من خلال الوقت والتاريخ الخاص بالهاتف. وتستطيع من خلال التطبيق مُتابعة الأنشطة والمهام التالية:

  • مُتابعة الخطوات التي تخطوها، المسافة المقطوعة، والسُعرات الحرارية التي يتم حرقها
  • مُتابعة ساعات النوم اليومية، وكذلك مدى إستغراق المُستخدم في مراحل النوم المُختلفة (يُمكن وضع الساعة أسفل الوسادة أو على المعصم أثناء النوم)
  • ضبط أهداف يومية مُحددة لتحقيقها مثل إستهداف عدد محدد من الخطوات في كل يوم
  • ضبط التنبيهات لتقوم الساعة بتنبيهك بصوت تنبيهي قصير عندما تجلس بدون حركة لفترة طويلة من الوقت
  • ضبط خاصية الإيقاظ المُرتبطة بعمق نوم المُستخدم، وتقوم الساعة في تلك الحالة بإيقاظ المُستخدم في أنسب وقت لإيقاظه قبل الموعد المُحدد الذي يرقب في الإستيقاظ به. تعتمد الساعة على تتبع مراحل النوم، وإيقاظ المُستخدم عندما يكون في مرحلة من النوم السطحي كي يستيقظ نشيطا، ويشعر بإرهاق أقل

IMG_8032

الخُلاصة:

لا أميل الى المُقارنة بين هذة الساعة وبين العشرات من إصدارات الساعات الذكية التي تُنتجها شركات المُنتجات الإلكترونية، مثل “أبل” و”سامسونج” وغيرهم. فالواقع هو أن كلا منهم يُقدم تجربة تختلف كثيرا عن الآخر، يميل صانعو الساعات السويسرية الكلاسيكية الى التركيز على عُنصر الساعة مع إضافة خواص تتعلق بالنشاط والحيوية اليومية، فيما تُقدم شركات المُنتجات الإلكترونية حزمة من وظائف الحوسبة، وتبقى وظيفة الوقت في ذيل القائمة.

شتان الفارق بين ساعة يد سويسرية فاخرة وبين كمبيوتر معصمي ، ولكن …. تبقى باقة المميزات التي تُضيفها تقنية مثل MotionX الى ساعة اليد الكلاسيكية هي أفضل ما يُمكن الحصول عليه الآن لمن يعرفون قدر ساعة اليد الفاخرة في صورتها التقليدية.

يبلغ سعر هذا الإصدار ١٢٠٠ دولار أمريكي ويُمكن الحصول عليه من خلال قائمة الموزعين المُبينة هنا بحسب الدولة.

تعليقات عبر الفيسبوك