اختبار: آيفون 6 إس وآيفون 6 إس بلس تعمل بعد غمرها بالماء ساعة كاملة

iphone-6s-plus

عادةً وبعد إطلاق أحدث الهواتف الذكية يقوم خبراء التقنية والمهتمين بها بإجراء العديد من الاختبارات عليها، بعضها غير عادي، مثل الإلقاء من أعلى بناية سكنية، وبعضها طبيعي بعض الشيء مثل اختبارات مقاومة الماء والصدمات من على مسافات قريبة.

مؤخرًا، أعلنت آبل عن هواتف آيفون 6 إس وآيفون 6 إس بلس الذكية لتكون هواتفها الرائدة للعام 2016، وبعد خروجها بفترة قصيرة قام Zach Straley بغمرها بالماء لمدّة ساعة كاملة لمعرفة هل ستقاوم وجودها في الماء كل هذا الوقت وتظل قيد العمل أم لا؟

بعد 60 دقيقة من الإغراق، ظلت هواتف آبل آيفون 6 إس وآيفون 6 إس بلس تعمل بكفاءة، وبمجرد تجفيف الجهازين عمل مخرج الصوت ومخرج الشحن بشكل ممتاز.

قد تبدأ بالتساؤل عن عدم ذكر آبل لهذه الميزة في هواتفها الجديدة في الوقت الذي تروّج فيه الشركات الأخرى لميزات الحماية ضد الصدمات والماء، والإجابة الوحيدة المنطقية أنّ مقاومة الماء غير رسمية، وبالتالي تخلي آبل مسئوليتها في حال تعرضت هواتفها للعطب بسبب الماء.

في الوقت الحالي ستكون نصيحتي لك بعدم تعريض آيفونك الجديد لأي مصدر ماء قريب، حتى لو كان مجرد ماء المطر. ويأتي ذلك بعد تحذير سوني بعدم استخدام هواتفها تحت الماء.

المصدر

تعليقات عبر الفيسبوك