لينكد إن تنتقد قوقل بسبب تقنين إعلانات التطبيقات

linkedin-earnings1

ذكرنا اليوم في تقرير سابق إعلان قوقل عن تقنين إعلانات التطبيقات التي تظهر على صفحات الويب المتوافقة مع الجوال، خاصة إعلانات التطبيقات التي تحجب المحتوى عن المستخدمين.

اعتمدت قوقل في هذا على دراسة قامت بها وكانت نتيجتها أنّ المستخدمين لا يحبذون رؤية هذه الإعلانات التي تحجب المحتوى عنهم. الكثير من الشركات تعتمد على إعلانات التطبيقات وحجب المحتوى لتوجيه المستخدمين إلى تحميل التطبيقات الخاصة بهم، من هذه الشركات الشبكة الاجتماعية الشهيرة لينكد إن.

من جانبها ترى لينكد إن أنّ قوقل مخطئة في الدراسة التي قامت بها وصرّحت بذلك رسميًا عبر مدير منتجات الجوال “عمر رستم” حيث أشار الرجل إلى دراسة قامت بها لينكد إن نفسها وكانت نتيجتها عكس ما تحاول قوقل إثباته.

ألقى السيد رستم باللوم على قوقل في الاعتماد على دراسة تُركّز على تطبيق قوقل بلس خصوصًا وأنّ هذا التطبيق لا يُستخدم من قِبَل عدد كبير من المستخدمين.

تقول قوقل أنّ حوالي 70 بالمئة من المستخدمين يتركون الصفحة عند ظهور الإعلان الكبير لتحميل التطبيق، بينما يتوجه 2 بالمئة فقط للتحميل، أمّا لينكد إن فترى أنّ 26 بالمئة فقط هم من يتركون الصفحة بينما ينقر على الإعلان 20 بالمئة لتحميل التطبيق.

أمر آخر ذكره رستم هو أنّ قوقل اعترفت بظهور إعلان تطبيق قوقل بلس -حسب الدراسة- للمستخدمين الذين لديهم التطبيق بالفعل وهو أمر سيئ من وجهة نظره، حيث كان من الواجب على قوقل إظهار الإعلان للمستخدمين المحتاجين للتطبيق والراغبين في تحميله فقط.

باختصار، قامت قوقل ببناء دراستها على تطبيق غير مُستخدم أو مرغوب من فئة كبيرة من المستخدمين (قوقل بلس) كما أوجدته في ظروف غير مناسبة لذا جائت النتائج سيئة، بينما كان العكس مع تطبيق لينكد إن الذي يظهر إعلانه للفئة المناسبة فقط.

المصدر

تعليقات عبر الفيسبوك