سامسونج تسرق أسرار تقنية حول صناعة المعالجات

Samsung_Analyst_Day_13_3D_FinFET_14_nm

من يرى أن سامسونج ما هي إلا سارقة للأفكار والتصاميم سيفرح اليوم عندما يعلم أن المحكمة العليا في تايوان أدانت سامسونج بسرقتها أسرار تجارية من شركة TSMC لصناعة المعالجات.

وتعود القصة إلى يوليو 2011 عندما انتقل Liang Mong-song الذي كان يعمل كإداري على قسم البحث والتطوير في شركة TSMC للعمل لدى سامسونج في قطاع LSI حيث كشف الأسرار التجارية والتقنية الخاصة بتطوير المعالجات لسامسونج.

بحسب مجلة CommonWealth التايوانية فإن Liang كان السبب الرئيسي الذي جعل سامسونج تتفوق على TSMC في سباق صناعة المعالجات والشرائح بإستخدام دقة تصنيع 14 و 16 نانومتر.

وتقول المحكمة العليا في تايوان أن الشركتين وخلال تطورهم في تقنيات التصنيع من 65 نانومتر إلى التقنيات الحالية 14 و 16 نانو متر بتقنية FinFET (المستخدمة في معالج A9 الخاص بأجهزة آبل) فإن معالجات الشركتين تبدوان متشابهين إلى حد بعيد جداً.

كما فرضت المحكمة حظراَ على عمل Liang في سامسونج حتى نهاية العام الجاري.

وكانت آبل قد طلبت من الشركتين خفض أسعار معالجاتها A9. ولزيادة حدة المنافسة وافقت سامسونج على طلب آبل في حين لم تستجب TSMC لطلب آبل بالتالي ستخسر تلك المبيعات.

المصدر

  • TechToch

    ليس شيء جديد على سامسونج

  • mawhob22222

    ههه

  • Tech_Nano

    هههههههههههه “من يرى أن سامسونج ما هي إلا سارقة للأفكار والتصاميم سيفرح اليوم” ……….. الكاتب غلط بين صفات ابل و سامسونج ……………زز

    • sevgili

      امتاكد؟

      • Tech_Nano

        طبعا ……………..

      • sevgili

        مصدرك؟

      • Tech_Nano

        لا احتاح الى مصدر و الجميع يعرف ان ابل تسرق التصاميم و تضيف عليها بعض التغيير لكي لا يميزها بعض المطبلين مثلك ………….

      • sevgili

        ما اشوف تشابه بل ارى نسخ كلام تيتانيوم ولصقه امامي

  • واحد

    صياغة فاشلة للخبر

  • Ali

    اذا كانت استقالة موظف و عمله بشركة أخرى يعتبر سرقة فكل الشركات إذاً سارقة ! بل و حتى شركة آبل التي وظفت أكثر من 9 مهندسين من شركة HTC تعتبر سارقة !
    أساساً لا نتوقع بإن “شركة ما” تريد توظيف و استقطاب موظف من شركة أخرى و اعطائه راتب أعلى و إغراء أكبر مقابل لا شيء ! المعرفة لها ثمن و ان كانت في بعض القواميس تعتبر سرقة فإن جميع الشركات تعتبر سارقة !

تعليقات عبر الفيسبوك