وزارة الدفاع الأمريكية تتهم روسيا بشن هجمة قرصنة ضدها

hack

اتهمت مصادر في وزارة الدفاع الأمريكية روسيا بشن هجمة قرصنة الكترونية معقدة استهدفت نظام البريد الإلكتروني غير السري في هيئة الأركان المشتركة.

وبحسب المصادر من البنتاغون فإن الهجمة تمت في 25 من يوليو الماضي وأدت إلى إيقاف نظام البريد الإلكتروني وتعطيله بالكامل ما أدى إلى تضرر عمل حوالي 4000 موظف عسكري ومدني يعمل في الهيئة.

ويبدو أن الهجمة تم تنفيذها بواسطة نظام اوتوماتيكي يقوم بجميع كمية ضخمة من البيانات ومن ثم توزيعها بسرعة عبر آلاف الحسابات على الانترنت.

ويعتقد المسؤولون الأمريكيون أن القراصنة قاموا بالتنسيق فيما بنيهم من خلال حسابات مشفرة على الشبكات الاجتماعية.

ولايزال من غير الواضح إن كانت الحكومة الروسية ضالعة في هذه العملية مباشرة، إلا أن المصادر تقول أن هذا عمل على مستوى دول مستبعداً أن يكون الأفراد قادرين عليه من تلقاء أنفسهم.

وهذه بالطبع ليست المرة الأولى التي تشن بها هجمات قرصنة روسية ضد مصالح أمريكية، ففي مطلع ابريل قال البيت الأبيض أنه تعرض لهجوم من قراصنة من روسيا تمكنوا من خلاله الوصول إلى معلومات حساسة وحتى تفاصيل حول جدول الرئيس أوباما. وفي أواخر ابريل ظهرت تقارير جديدة تفيد بأن القراصنة الروس اخترقوا أجزاء حساسة من أنظمة كمبيوتر البيت الأبيض ووصلوا إلى رسائل البريد الإلكتروني للرئيس أوباما.

المصدر

تعليقات عبر الفيسبوك