قوقل توزع نظارتها الذكية بإصدار خاص قطاع الأعمال

introduction-to-google-glass-youtube-2015-07-21-09-35-58

مع أن الإصدار الأول من النظارة الذكية فشل قبل أن يطلق للجميع، قررت قوقل تغيير الجمهور المستهدف من النظارة بإصدارها الثاني بدلاً من إلغاء المشروع كاملاً، وهذه المرة ستقدمها للشركات وقطاع الأعمال لاستخدامها في مجالات كالرعاية الصحية والطب والتصنيع والطاقة.

وحسب صحيفة وول ستريت جورنال فإن قوقل لن تطلق النظارة الجديدة رسمياً بمؤتمر خاص كما فعلت مع الأولى، بل ستوزعها على مطوري التطبيقات بشكل مباشر. وتهدف قوقل من خلال بدء توزيعها للنظارة على الشركات وقطاع الأعمال أن يتم استخدامها واسعاً مع الخريف القادم.

وهناك تغييرات بسيطة في الإصدار الثاني عن الأول أبرزها أنها قابلة للطي كالنظارات العادية، ولأنها مصممة لقطاع الأعمال بدلاً من ارتدائها في الشارع فإنها بتصميم مناسب أكثر للعمل واستخدامها في المصانع والمشافي حيث تم التركيز على أداء المهام والوظائف المطلوبة منها بدلاً من التصميم الأنيق العصري كما استخدمت مواد أكثر تحملاً للصدمات.

إضافة إلى ذلك هناك مقاومة أكبر للماء ولاتزال تعرض الصورة في القسم الأيمن العلوي من أعلى الشاشة بدلاً من عرضها في منتصف حقل الرؤية كما لدى HoloLens من مايكروسوفت. وحصلت النظارة على تغييرات داخلية مثل استخدام معالج اتوم من انتل لأداء أفضل وهناك تحسين في سعة البطارية وإطالة مدتها مع معالجة أفضل للحرارة.

وحسب المصادر المقربة من قوقل فإن الشركة تخطط لتوزيعها بشكل حصري لشركائها ضمن برنامج استخدام نظارتها السابقة للعمل، هذا يعني أن قوقل لن تعرض النظارة للبيع مباشرة ولن نعرف سعرها أيضاً.

وقبل بضعة أسابيع حصل جهاز جديد يحمل الأسم الرمزي A4R-GG1 على موافقة هيئة الاتصالات الفيدرالية الأمريكية ويأتي بإمكانيات كبيرة للإتصالات اللاسلكية حيث يدعم أحدث المعايير بما فيها ac ويعمل على الترددين 2.4 و 5 غيغاهرتز يعتقد أنه نظارة قوقل الجديدة الموجهة لقطاع الأعمال حيث أن تردد 5 غيغاهرتز يستخدم بشكل كبير من أجل تطبيقات بث الفيديو المستخدمة في الأعمال.

هذه الخطوة من قوقل منطقية وكان يجب القيام بها مع الإصدار الأول حيث أن قطاع الأعمال والشركات جاهز لتقبل النظارات الذكية لإستخدامها في أداء الأعمال.

الجدير بالذكر أن تقرير وول ستريت جورنال أشار إلى أن نظارة قوقل بنسخة المستهلكين لم تمت نهائياً بل تم تأجيل إطلاق جيل جديد حتى العام القادم على الأقل، ربما حتى تتعلم قوقل بعض الدروس في قطاع الأعمال وترفع من شريحة المستخدمين وتبني نظارتها.

المصادر 1 2

تعليقات عبر الفيسبوك