IBM تصنع أصغر معالج في العالم

IBM-7nm-chips

إن أحدث المعالجات المتاحة تجارياً اليوم مصنوعة بدقة 14 نانومتر التي عانت إنتل كثيراً للوصول إليها، ومن المخطط أن تصل إلى دقة 10 نانومتر العام المقبل، إلا أن IBM وليس إنتل استطاعت التوصل إلى أول معالج في العالم بدقة تصنيع 7 نانومتر وهو الأصغر والأكثف حتى الآن.

وأوضحت الشركة أن التوصل لهذه الدقة من التصنيع كانت صعبة الوصول إليها نظراً للكثير من الحواجز التقنية التي واجهتها من بينها خصائص مادة السيليكون نفسها التي تصنع منها المعالجات.

وعملت IBM مع عدة جهات مثل سامسونج و معهد SUNY على استبدال السيليكون النقي بخليطة من السيليكون مع الجرمانيوم SiGe من أجل تحسين عملية انتقال الإلكترونات. كما قامت بتطويع الأشعة فوق البنفسجية العالية لحفر الأنماط الميكروسكوبية على كل شريحة معالج.

في الحقيقة كانت دقة 10 نانومتر تمثل دائماً حاجزاً صعب الاختراق للوصول إليه أو لتحته، إلا أن IBM فعلتها في عام 2012 ضمن أبحاثها لتقنيات المعالجات والشرائح المستقبلية حيث استعرضت ترانزستورات موضوعة بدقة 9 نانومتر على أنابيب الكربون النانوية.

على كل حال فإن ابتكار IBM الجديد لايزال بعيد عن الإنتاج التجاري لنجده في أجهزتنا اليومية. لكن عندما نصل لهذا المستوى بعد بضعة أعوام فإنه سيكون قادراً على زيادة القدرة بنحو 50% قياساً بمعالجات 10 نانومتر المعروفة اليوم. أي أن المعالج المصنوع بدقة 7 نانومتر سيكون لديه قدرة تساوي ضعف معالج 10 نانومتر.

الجدير بالذكر أن هذا الإنجاز الجديد يأتي ضمن برنامج IBM البحثي المستمر لخمسة أعوام والذي أنفقت عليه ثلاثة مليارات دولار وهدفه هو دفع الحدود القصوى لتقنيات المعالجات والشرائح لتلبية احتياجات الحوسبة السحابية وأنظمة البيانات الضخمة.

المصدر

تعليقات عبر الفيسبوك