وكالة الأمن القومي الأمريكي تجسست على ثلاثة رؤساء فرنسيين

_83821359_83821358

في دفعتها الجديدة من الوثائق السرية المسربة، كشفت ويكيليكس أن وكالة الأمن القومي الأمريكي كانت تضع يدها على كل المحادثات والرسائل المتبادلة بين مسؤولين كبار فرنسيين من بينهم الرؤساء الثلاثة الأخيرين هولاند وساركوزي وشيراك خلال فترة ستة سنوات تمتد ما بين 2006 – 2012.

وتحوي قائمة أهداف وكالة الأمن القومي أسماء وأرقام هواتف لأكثر من خمسة عشر وزير ومستشار فرنسي بما فيهم الرؤساء. كما تظهر الوثائق المسربة إعتراض الوكالة لمحادثات بين مختلف المسؤولين الرسميين الفرنسيين بما فيها ملخصات استخباراتية.

ولم تكشف ويكيليكس عن المصدر الذي زودها بهذه الوثائق المسربة إلا أنه يتوقع أن يكون إدوارد سنودن أحدهم لاسيما أنه أبدى تشجيعه لويكيليكس لكن يتوقع أن يكون هناك مصادر أخرى تسرب مستندات وكالة الأمن القومي الأمريكي. وبالتالي إن كانت هذه التسريبات جاءت عن طريق مصدر آخر غير سنودن فإنها ستكون الدفعة الأكبر منذ تسريباته.

وهذه ليست المرة الأولى التي تتجسس بها وكالة الأمن القومي على مسؤولين أوربيين. قبل عامين ذكرت ديرشبيغل أن الوكالة تجسست على المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل ولفترة تزيد عن 10 سنوات.

ملف تجسس وكالة الأمن القومي على فرنسا في ويكيليكس

المصدر المصدر 2

تعليقات عبر الفيسبوك