جارتنر: مدراء تقنية المعلومات النساء أكثر دراية بالمخاطر من الرجال

information-technology

قامت شركة التحليلات والدراسات الاستقصائية جارتنر بدراسة لسوق التقنية خلصت إلى أنّ مدراء تقنية المعلومات من الجنس اللطيف توقعن ارتفاع ميزانية أقسامهن بنسبة 2.4 بالمئة في 2015، بينما على الجانب الآخر كانت نسبة الرجال 0.8 بالمئة فقط خلال نفس الفترة.

شملت الدراسة 2,810 مُدير لتقنية المعلومات تبلغ ميزانية أقسامهم حوالي 397 مليار دولار ومقسمين على 84 دولة حول العالم، وكانت نسبة النساء في الدراسة 13.6 بالمئة فقط.

تعليقًا على نتيجة الدراسة صرّحت تينا نونو، نائب رئيس جارتنر، “للسنة الثانية على التوالي، توقعت النساء المشاركات في هذه الدراسة ارتفاع معدل الميزانية المخصصة لأقسامهن بدرجة أكبر من نظرائهن من الرجال. وعلى الرغم من عدم وضوح الأسباب الكامنة وراء هذا التباين في الرأي، إلّا أنّ نتائج الدراسة تُشير إلى أنّ مدراء تقنية المعلومات من النساء يبدين درجة أكبر من القلق والاهتمام بقصور الاستثمار في مبادرات المخاطر، مقارنةً بنظرائهن من مدراء تقنية المعلومات الرجال”.

النساء أكثر دراية عندما يتعلق الأمر بالمخاطر من الرجال

وترى الغالبية العظمى من مدراء تقنية المعلومات أنّ استخدام العالم الرقمي الحديث يخلق مخاطر إضافية في بيئة الأعمال، وتأتي نسبة النساء أكبر في توقع المخاطر الإضافية للعالم الرقمي وتبلغ 76 بالمئة، بينما تبلغ نسبة الرجال 67 بالمئة، وتُشير الدراسة إلى أنّ النساء أكثر دراية عندما يتعلق الأمر بالمخاطر من الرجال.

كما حددت الدراسة الأولويات الخمس العُليا للتقنيات وهي (عمليات التحليل، والبنية التحتية، ومراكز البيانات والسحابة، وتخطيط موارد المؤسسات ERP، والحلول المتنقلة) وأشارت الدراسة إلى اتفاق مدراء تقنية المعلومات من الرجال والنساء على هذه الأولويات الخمس.

وذكرت تينا نونو أنّ نتيجة أهم الأولويات بالنسبة للرجال والنساء خرجت متماثلة تقريبًا، سواء بالسلب أو الإيجاب. ومن جانب آخر كشفت الدراسة أنّ النساء تهتم أكثر بعمليات التحليل داخل مؤسساتهن مقارنةً بالرجال، حيث ترى نسبة 32 بالمئة من مديرات تقنية المعلومات النساء أنّ هناك تحولًا كبيرًا انطلاقًا من منظومة تقارير الدعم التحليلية نحو عمليات التحليل التوقعية، في حين بلغت نسبة الرجال 22 بالمئة فقط.

كما تفوقت النساء أيضًا في الاهتمام بالأنواع الجديدة من المعلومات، مثل المعلومات الاجتماعية والوسائط المتعددة، وبلغت نسبتهن 19 بالمئة مقابل 13 بالمئة فقط من النساء. وعلاوةً على ذلك، وجدت الدراسة الاستقصائية أن مدراء تقنية المعلومات من النساء أكثر جرأةً على إظهار مدى حاجتهن لتغيير أسلوب إدارتهن في غضون السنوات الثلاث المقبلة، وذلك بالمقارنة مع مدراء تقنية المعلومات من الرجال (وذلك بنسبة 79 مقابل 74 بالمائة). ومع ذلك، تظهر البيانات بعض التباين الإحصائي الملحوظ، مشيرةً بذلك إلى أن مدراء تقنية المعلومات من الرجال والنساء يقضون أوقاتهم الإدارية على نحو مشابه، فهم يرون بأنهم يحتاجون إلى تغيير أسلوب إدارتهم على نحو مماثل تقريباً. 

وأرجعت الدراسة هذه الاختلافات في الآراء بين الجنسين إلى الاختلافات في طبيعة رؤية وتقدير المخاطر في المؤسسة من قِبَل النساء والرجال.

تعليقات عبر الفيسبوك