كوريا الجنوبية تتبَّع الهواتف الذكية لمنع تفشِّي فيروس “كورونا الشرق الأوسط”

كورونا الشرق الأوسط الجديد

تُعاني كوريا الجنوبية حاليًا من انتشار فيروس كورونا الشرق الأوسط MERS مع وفاة ستة أشخاص هناك. بالإضافة إلى وجود 87 شخص أصيب بالعدوى، وحوالي 2300 شخص في الحجر الصحي.

وبدلًا من أن يتسلل من سبق ذكرهم واحتمالية أن يُصاب آخرين بالعدوي مِنْ قِبَلِهِم، أعلنت الحكومة الكوريَّة الجنوبية مؤخرًا أنها ستبدأ في تتبُّعِ الهواتف الذكية لأولئك الذين تمَّ عزلهم؛ للمُساعدةِ في ضمان بقاءهم في منازلهم، وتجنُّب خطر حدوت تفشّ مُحتَمَل.

فكرة تتبع الهاتف الذكي مُثيرة للجدلِ إلى حدٍّ ما؛ لأنها في الأساس تعتبر انتهاكًا للخصوصية. لكن وفقًا لما ذكره تشوي كيونج هوان – نائب رئيس الوزراء في كوريا الجنوبية -، فإن الأمر “إجراء لا مَفَرَّ منه”. وفقًا لتشوي، “نرجو أن يُتَفَهَّمَ الأمر باعتباره من المعايير والإجراءات التي لا مفرَّ منها؛ من أجل جيراننا وعائلاتنا”.

أكَّد تشوي أن الوضع في الوقت الحالي تحت السيطرة؛ لأنهم احتووا كل من يُشتَبَه في إصابته في المرافق الصحيَّة. وأضاف “بإمكاننا السيطرة على الأمر؛ لأن جميع حالات MERS في دولتنا هي عدوى في المنشآت الصحيَّة، وليست مُنْتَشِرَة في المُجتمعات”.

المصدر: Reuters


تعليقات عبر الفيسبوك