يوتيوب تطلق قناة متخصصة في عرض الافلام العربية

Red-Final

أعلنت يوتيوب عن إطلاق قناة عربية متخصصة في بث الافلام العربية الكلاسيكة حيث ستقوم القناه بعرض اكثر من 1500 فيلم عربي في مكان واحد لتسهيل البحث على الزوار .

وأكدت يوتيوب أن قناة YouTube.com/Aflam جائت بالتعاون مع ملاك محتوى معروفين هم قناة مزيكا أفلام ، أفلام مصر العالمية ، قناة عالشاشة ، بالإضافة إلى مصر اونلين وذلك حرصاً على حقوق الملكية الفكرية لهم كناشرين لهذه الافلام .

واضافت يوتيوب ان عرض الافلام لن يكون مقتصراً على الافلام القديمة فهناك فيلم أم كلثوم وداد الذي انتج سنة 1936 وهناك أفلام معاصره تم إنتاجها هذا العام وهذا يعني بأن هناك باقة منوعة من الافلام الجديدة والقديمة .

ولتسهيل البحث على الزوار وضعت يوتيوب مقوائم لأفلام الخمسينات والستينيات ويمكن البحث ايضاً عن الفيلم بإسم الممثل فهناك قائمة خاصة بفاتن حمامة وليلى مراد وعادل إمام وعبدالحليم حافظ وغيرهم كما يمكنك البحث عن الفيلم بحسب سنة الانتاج وإسم المخرج .

المصدر 

  • man

    الحمد لله

    أولاً :

    إن معرفة واقع السينما اليوم يسهِّل علينا تعريفك بحكم التأليف والإنتاج والتمثيل
    والإخراج السينمائي ، فهو واقع مزرٍ ، ولا يكاد يخلو فيلم سينمائي – عربي أو أجنبي
    – من نشر للفاحشة والرذيلة والجريمة ، فالأفلام مليئة بمشاهد الحب والعري ، وشرب
    الخمور ، ومصادقة الأجنبيات وتقبيلهن والزنا بهن ، مع ما فيها من نشر جرائم
    الاغتصاب والسرقة والقتل ، وهو ما أثَّر في نفوس المشاهدين من الرجال والنساء
    والأطفال ، وقد ذكر أهل الاختصاص في تقاريرهم ما ينبئ عن خطر هذه الأفلام
    السينمائية على الخلق والدين والمجتمع والأسرة .

    ولذا كانت المساهمة في ظهور هذه الأفلام مشاركة في الإثم والعدوان ، ولا يشك أحد له
    اطلاع على واقع هذه السينما في تحريم إنتاجها وتمثيلها وإخراجها .

    وقد حاول بعض المفتين المعاصرين أن يضع ضوابط للسينما ! لكنها أشبه ما تكون بالخيال
    ، وهي بعيدة كل البعد عن الواقع العملي .

    فقال صاحب كتاب ” الحلال والحرام في الإسلام ” – في ذِكر ضوابط السينما – :

    1. أن تنزه موضوعاتها التي تعرض فيها عن المجون والفسق وكل ما ينافي عقائد الإسلام
    وشرائعه وآدابه .

    2. أن لا تشغل عن واجب ديني أو دنيوي كالصلوات الخمس .

    3. أن يتجنب مرتادها الملاصقة والاختلاط المثيرين بين الرجال والنساء الأجنبيات
    عنهم منعاً للفتنة ودرأ للشبهة . انتهى .

    وقد ردَّ عليه كثيرون ، ومنهم الشيخ صالح الفوزان حفظه الله فقال :

    “والجواب عن ذلك من وجهين :

    الوجه الأول : أن نقول : بعيد كل البعد أو قد يكون مستحيلاً في السينما أن تتوفر
    هذه الشروط التي ذكرها المؤلف وخلوها من هذه المحاذير لأنها لو خلت من هذه الأشياء
    وتمحضت للتوجيه النافع – على حد زعم المؤلف – لم يحصل الإقبال عليها من الناس ولم
    يكثر مرتادوها – ومهمة القائمين عليها استجلاب الناس إليها بشتى الوسائل ليحصلوا
    منهم على الكسب المادي لأنها أداة كسب في الغالب .

    الوجه الثاني : لو فرضنا خلوها من هذه المحاذير – فإنها لا تخلو من عرض الصور
    المتحركة ومشاهدتها – ولا شك أن التصوير لذوات الأرواح واستعمال الصور المحرمة محرم
    ، وقد امتنع النبي صلى الله عليه وسلم من دخول الكعبة حتى محى ما فيها من الصور
    وامتنع صلى الله عليه وسلم من دخول بيت عائشة رضي الله عنه من أجل نمرقة فيها
    تصاوير ، وامتنع من دخول بيت علي بن أبي طالب رضي الله عنه لما رأى فيه تصاوير ،
    فدل ذلك على أنه لا يجوز مشاهدة الصور في البيت ولا في السينما ولا في غيرها ولا
    دخول مكان تعرض فيه .

    وكشاهد على ما ذكرنا من أنه لا يمكن خلو السينما من المحاذير والشرور وأنها أداة شر
    : ننقل لك جملة من أقوال من عرفوا تلك الأضرار في السينما فحذروا منها :

    قال في كتاب ” النهضة الإصلاحية ” صحيفة ( 357 ) وهو يعدد جملة من المنكرات قال :
    ومنها : وقوع نظر النساء على الصور المتحركة – السينما – ذلك أن تلك الشاشة البيضاء
    كما يسمونها لا تخلو أبدا من مناظر فاجرة تمثل الفسق والغرام والهيام المفرط الذي
    جاوز الحد ، ومعروف أن النفوس مجبولة على التقليد ، ولها من الإحساس ما يتحرك ويهيج
    إذا رأى المحرم المهيج ، وأي مهيج أقوى وأشد من هاتيك المناظر المتعمدة المقصودة
    للتهييج ، وكيف لا تسارع المرأة ناقصة العقل والدين كل المسارعة إلى تقليد ما ترى
    على الشاشة البيضاء من ترام في الأحضان وتضام وعناق وتقبيل وما يتلو ذلك .

    إن من لا يقول إن المرأة تتأثر بهذه المناظر تأثراً خطراً يكون مريض العقل فاقد
    الإحساس عادم التقدير ، لا أتردد أنا في ذلك ، ولقد هيئت الفرص أن أتكلم في هذه
    النقطة مع سيدات ممن تعوَّدن الذهاب إلى حيث الصور المتحركة ، فلم يترددن في
    موافقتي على أن تلك المناظر تؤثر عليهن كل التأثير ، ولقد أخبرتني سيدة رأت في تلك
    الشاشة صورة حرب فيها كر وفر وتصادم وهجوم وطعن وضرب وإطلاق نيران وما إلى ذلك من
    فنون الحروب المهلكة تقول لي – وزوجها الذي يرغمها إلى الذهاب إلى تلك المناظر
    يسمع-: إني لم أقم من ذلك المكان بعد رؤية هاتيك الصور إلا وكلي رعب وفزع لا يتصل
    مني عضو بالآخر من شدة ما نزل من التأثر ، وهي تريد أن تقول لي بتلك الحكاية : إن
    كل منظر مؤذ يؤثر في موضوعه فإذا كان على الشاشة صور غرامية أثرت في النفوس للحد
    الذي يفهمه من يعرف قوة الطبيعة الحيوانية في الإنسان . ا.هـ .

    وجاء في ” مجلة الأزهر ” ( 26 – 442 ) ما نصه : ( وبحْث مشكلة السينما في مصر متشعب
    النواحي فقد تبحث باعتبارها فنّاً من الفنون ، أو صناعة من الصناعات ، أو أداة
    ووسيلة حيوية لتوجيه الشعب وتثقيفه وإرشاده ، وهي الناحية التي سنعرض لها هنا
    لنتبين إلى أي مدى استطاعت السينما أن تحقق هذه الوظائف القومية في المجتمع المصري
    ، وإن من يتابع الأفلام المصرية ويشاهد منها الكثير والكثير – وهي وفيرة العدد –
    لَيخرج بحقيقة واحدة لا يستطيع عنها حوَلاً ، وإن أكثر من المشاهدة والتدقيق وتعب
    في الفحص والاختبار ، هذه الحقيقة الوحيدة هي : أن هذه الأفلام قد فشلت فشلاً
    ذريعاً في تحقيق الأهداف المذكورة ، وعجزت عجزاً تامّاً عن أداء الوظائف الحيوية في
    خدمة الإرشاد العام في المجتمع المصري ، مؤثرة عناصر التجارة على عنصر التوجيه ،
    ومطرحة لعنصر الفن ، وضاربة الصفح إلا عن ابتزاز الأموال . ا.هـ .

    وجاء في صحيفة (517) من المجلد (26) من تلك المجلة أيضا : ( يندر أن يجد المدمن على
    مشاهدة الأفلام فيلما يخلو من قبلات ، حتى لقد أصبحت من لوازم هذه الأفلام ! إذا
    جلست في دار الخيالة تشاهد واحداً منها فلا بد أن تكون موطِّناً نفسك على أن تشهد
    منها الكثير والكثير بمناسبة وبغير مناسبة ، بل إن الكثير من المراهقين والشبان
    والفتيات ليدخلون دور الخيالة ليشهدوا هذه الطبعات التي يحلمون بها ويشتاقون إلى
    ذوق أمثالها ، وهنا بيت الداء ومبعث انتشاره . ا.هـ .

    هذه شهادات ممن خبروا أضرار السينما وواقعها وما تجر على مشاهدها من أضرار وخسارة
    في الأخلاق والسلوك وأنها لا يمكن بحال خلوها من تلك المفاسد وأن القائمين عليها لا
    ينظرون في صالح الناس ، وإنما ينظرون إلى ما يمكنهم من ابتزاز الأموال .

    وبالجملة فلا خير فيها بوجه من الوجوه وإن زعم من زعم أنها أداة إصلاح وتوجيه .

    خاتمة :

    وأخيراً نقول : ليت فضيلة المؤلف التزم ما قرره في أول كتابه من قواعد كقوله : (ما
    أدى إلى الحرام فهو حرام) (اتقاء الشبهات خشية الوقوع في الحرام) (النية الحسنة لا
    تبرر الحرام) ليته التزم مقتضى هذه القواعد فأخلى كتابه من هذه الفتاوى التي خالف
    فيها الصواب ، وقلد في غالبها الأقوال الشاذة التي لا تستند إلى دليل ، ليته جعل
    كتابه مشتملاً على ما هو مفيد ونافع .

    قال الأستاذ عبد الحميد طهماز في رده على المؤلف : ليت المؤلف وقف عند المبدأ الذي
    قرره في أول الكتاب أن الحلال ما أحله الله تعالى ، والحرام ما حرمه الله تعالى ،
    فلا يكون منه التفات إلى مثل هذه الآراء الضعيفة في ثبوتها .ا.هـ .

    قال سليمان التيمي : لو أخذت برخصة كل عالم وزلة كل عالم اجتمع فيك الشر كله .

    وقال المحقق العلامة ابن القيم في ” أعلام الموقعين ” : (1-10-11) ولما كان التبليغ
    عن الله سبحانه وتعالى يعتمد العلم بما يبلغ والصدق فيه لم تصلح مرتبة التبليغ
    بالرواية والفتيا إلا لمن اتصف بالعلم والصدق فيكون عالما بما يبلغ صادقا فيه ويكون
    مع ذلك حسن الطريقة مرضي السيرة عدلا في أقواله وأفعاله متشابه السر والعلانية في
    مدخله ومخرجه وأحواله . وإذا كان منصب التوقيع عن الملوك بالمحل الذي لا ينكر فضله
    ولا يجهل قدره وهو من أعلى المراتب السنيات . فكيف بمنصب التوقيع عن رب الأرض
    والسماوات . فحقيق بمن أقيم في هذا المنصب أن يعد له عدته وأن يتأهب له أهبته وأن
    يعلم قدر المقام الذي أقيم فيه ولا يكون في صدره حرج من قول الحق والصدع به فإن
    الله ناصره وهاديه وكيف وهو المنصب الذي تولاه بنفسه رب الأرباب . فقال تعالى
    (وَيَسْتَفْتُونَكَ فِي النِّسَاء قُلِ اللّهُ يُفْتِيكُمْ فِيهِنَّ وَمَا يُتْلَى
    عَلَيْكُمْ فِي الْكِتَابِ) وكفى بما تولاه الله بنفسه شرفا وجلالة . إذ يقول في
    كتابه : (يَسْتَفْتُونَكَ قُلِ اللّهُ يُفْتِيكُمْ فِي الْكَلاَلَةِ) وليعلم المفتي
    عمن ينوب في فتواه وليوقن أنه مسئول غدا وموقف بين يدي الله . ا هـ .

    وإذ كان المؤلف قد بسط القول في جانب تحريم الحلال وحمل على الذين يحرمون من غير
    دليل وجب عليه أيضا أن لا ينسى خطورة الجانب الثاني وهو تحليل الحرام فهو لا يقل
    أهمية عن الجانب الأول والواقعون فيه أكثر والله تعالى قد نهى عن الجانبين على حد
    سواء فقال تعالى : (وَلاَ تَقُولُواْ لِمَا تَصِفُ أَلْسِنَتُكُمُ الْكَذِبَ هَذَا
    حَلاَلٌ وَهَذَا حَرَامٌ لِّتَفْتَرُواْ عَلَى اللّهِ الْكَذِبَ إِنَّ الَّذِينَ
    يَفْتَرُونَ عَلَى اللّهِ الْكَذِبَ لاَ يُفْلِحُونَ . مَتَاعٌ قَلِيلٌ وَلَهُمْ
    عَذَابٌ أَلِيمٌ) ومعلوم أن من قواعد الشريعة (اتقاء الشبهات خشية الوقوع في
    المحرمات) . و (إذا تنازع حظر وإباحة غلب جانب الحظر) مما يدل على خطورة الوقوع في
    الحرام .

    هذا وأسأل الله لنا وللمؤلف ولجميع المسلمين التوفيق للعلم النافع والعمل الصالح
    وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه” انتهى .

    “الإعلام بنقد كتاب الحلال والحرام في الإسلام” ( التعقيب رقم 11 ) .

    ثانياً :

    من درَس الإخراج السينمائي ، أو يستطيع دراسته دون التعرض للآثام والمحرَّمات :
    فإنه يستطيع جعل مهنته في أعمال مباحة ، كإخراج الأفلام الوثائقية ، والمقابلات
    واللقاءات والندوات ، على أن يلتزم بكون المادة تخلو من حرام ، كوجود ممثلات ، أو
    معازف ، أو دعوة إلى بدعة أو معصية ، ويوجد في هذه الأيام مجال لمثل هذه العمل
    المباح مع قنوات فضائية تلتزم الضوابط الشرعية ، مثل ” قناة المجد ” ، فنرجو أن
    يكون العمل في هذا المجال خالياً من الإثم .

    وعند الفتوى في موضوع السينما ذكرنا واقعها اليوم من حيث ممثليها ومادتها ، وقلنا
    إنها تدعو إلى المحرمات ، لكن لا يمنع هذا أن ندل على باب آخر للإخراج غير
    السينمائي ، وهو ما ذكرناه من الأفلام الوثائقية واللقاءات وغيرها .

    ونسأل الله تعالى أن يقي المسلمين شر أعدائهم ، وأن يوفقهم لأحسن الأخلاق والأقوال
    والأفعال ، ونرجو أن يبتعد من يرغب بمثل هذه الأعمال عن الفتن ، والسعيد من وُعظ
    بغيره ، والشقي من وُعظ الناس به ، والسلامة لا يعدلها شيء .

    والله أعلم

تعليقات عبر الفيسبوك