مصرف أوبنهايمر الاستثماري يُعرب عن تشاؤمه بشأن مستقبل سامسونج

سامسونج

من دون أدنى شك، تستحوذ سامسونج في الوقت الحالي على القطعة الأكبر من سوق أجهزة أندرويد. ومع إطلاقها لأحدث هواتفها – جالاكسي إس 6 وإس 6 إيدج -، من المؤكد أنها ستهيمن على منافسيها من مصنعي أجهزة أندرويد الأخرى، خاصة بعدما سمعنا أنها شحنت نحو 10 مليون هاتف في الآونة الأخيرة.

وإن كان يبدو كل ما سبق سببًا لاحتفال سامسونج بنفسها، لكن للأسف هناك من يرى أنه لا يدعو للتفاؤل. وفقًا لبنك أوبنهايمر – أحد بنوك الاستثمار – غير مُتفائل بشأن مستقبل سامسونج، بل يعتقد أن الشركة “تنهار”!

وفقًا للبنك، فإنه “عندما ننظر إلى هاتف سامسونج الرئيسي لعام 2015، ألا وهو جالاكسي إس 6 إيدج، نجد أن معظم المميزات في العتاد: مُعالج متطور، وشاشة منحنية، غطاء معدني كالآيفون، مستشعر للبصمة، كاميرا بتقنية التثبيت البصري. وفي الوقت نفسه، نرى تحسُّنًا طفيفًا في تجربة المستخدم لبرمجيات سامسونج، مع عدم وجود قيمة مُضافة لمستخدمي سامسونج الحاليين والذين استخدموا من قبل الإصدارات السابقة من أجهزتها”.

مِنَ الْمُسَلَّم به أن هواتف جالاكسي إس 6 التي تم شحنها أقل شحن هواتف جالاكسي إس 5 عام 2014 بمليون هاتف، ومن الصعب تصديق أن هذا هو سبب القلق، ناهيكم عن استعمال مصطلحات مثل “تنهار”. والحق يُقال، ذكر أوبنهايمر نقطة جيدة بشأن تمايز البرمجيات. وفي هذا العام مع أندرويد إم، قللت قوقل كثيرًا التركيز على الجماليات والمميزات البرَّاقة لصالح تحسين تجربة المستخدم، ما رأيكم يا رفاق؟ هل سامسونج في ورطة بالفعل؟ أم أن كلمات أوبنهايمر ما هي إلا هراء؟

المصدر: WMPoweruser