سامسونج تُعرِبُ عن سعادتها بشأن إطلاق ساعة أبل ووتش!

أبل ووتش

سامسونج وأبل يتنافسان في العديد من القطاعات، مثل الهواتف الذكية، والأجهزة اللوحية، وأنظمة تشغيل الأجهزة المحمولة، والحواسيب، والعديد من الخدمات الأخرى. ومؤخرًا، أصبحت كلا الشركتين تتنافسان أيضًا في سوق الساعات الذكية، وذلك مع إطلاق أبل مؤخرًا إمكانية شراء ساعتها الذكية الأولى أبل ووتش من خلال طلبات الشراء مُسبقة الدفع.

ومع دخول أبل ذلك المضمار، هل سيسبب ذلك قلقًا لسامسونج؟ قد يجيب البعض بـ”نعم”، وقد يجيب البعض الآخر بـ”لا”، لكن الغريب في الأمر، أن سامسونج في حقيقة الأمر تشعر بسعادة غامرة بعض الشيء من دخل أبل في سوق الساعات الذكية.

أعرب روري أونيل – نائب رئيس سامسونج للأجهزة المحمولة في أوروبا –عن سعادته بدخول أبل هذا السوق الجديد. وعلَّلَ أونيل سعادته حيال ذلك بأن “المنافسة القوية تتسبب في تقديم منتجات قوية للمُستَهلكين، وحقيقة وجود الكثير من المنافسين في هذا المضمار يعني أن هذا السوق متواجد بقوة ولا شك في ذلك. أعني، إنها فرحة كبيرة أن أبل اتَّبعتنا في هذا السوق”.

في حين أنه يبقى أن نرى كيف ستبدو استعراضات أبل ووتش الأولية، نرى أن أونيل أصاب الحق في عبارته؛ فنتيجة المنافسات الشديدة القادمة بين أبل وسامسونج في هذا السوق سيمنحنا منتجات ربما لن نتوقع أن نسمع عنها في يومٍ من الأيام.

المصدر: CNBC


  • احمد

    الهدق من الساعه هو معرفه الوقت فمن بحق الجحيم يريد ساعه تعمل لمده يوم واحد فقط وو تريد اعادة شحن (و كان ربطك بالهاتف الذكى بجانب الكابس ليس بكافى كما انه يقوم باشياء اكثر من الساعات الذكيه او هكذا يطلقون على كل شئ الان) فحين انه يمكنك شراء ساعه صينى لا تتعدى ال1 دولار و تعمل حتى مماتك بدون اعادة شحن و لمدى الحياه

    • سمرقندي

      كلام جميل .. ولكن انت في زمن الابتكارات فلم تعد الساعة ساعة ولا الهاتف هاتف !!!
      دع المحمول وخذ ابو كشاف هل ستستطيع .. لا اتوقع “” 🙂

تعليقات عبر الفيسبوك