داعش تخترق خوادم الجيش الأمريكي وتُسرّب بيانات الجنود

ISIS

قام قسم الاختراق في تنظيم الدولة المعروف باسم “داعش” بتسريب معلومات شخصية عن أكثر من ١٠٠ جندي أمريكي على الإنترنت، ووجه الدعوه لمناصريه في أمريكا باغتيال هؤلاء الجنود، في تكتيك جديد للتنظيم يستهدف الولايات المتحدة التي تقود هجوم قوات التحالف على معاقله في العراق وسوريا.

ويدّعي تنظيم داعش اختراق خوادم عسكرية وعناوين بريد إلكتروني للحصول على المعلومات المذكورة، ومازال مكتب الاتحاد الفيدرالي ووزارة الدفاع الأمريكية تُحقق في أمر الموقع مصدر التسريب.

وتعليقًا على الحادث أشار أحد مسئولي وزارة الدفاع الأمريكية إلى أنّ المعلومات المُسرّبة لا تنتمي إلى أحد خوادم الحكومة ويمكن الحصول عليها من أماكن أخرى مثل شبكات التواصل الاجتماعي على سبيل المثال. وجاء بيان تنظيم داعش كالتالي

“مع كمية البيانات الهائلة التي لدينا من مختلف الخوادم وقواعد البيانات، قررنا تسريب ١٠٠ عنوان كي يستطيع إخواننا في أمريكا التعامل معك”

هذا وتتنوع المعلومات الموجودة بالتسريب بين أسماء شاركت بالفعل في الحملة على داعش، وآخرين يخدمون بالجيش الأمريكي ولكن في قطاع الخدمات ولم يغادروا الأراضي الأمريكية أصلًا.

المصدر