إطلاق حملة #يكفي_إزعاج لوقف السبام في تويتر

Capture

“تبني ينلحس مخك”

حتى لو لم تكن سعودياً، فهذه العبارة قد ظهرت في وجهك مئات آلاف المرات على تويتر، في كل مرة تدخل فيها إلى محادثة على الشبكة الاجتماعية لتقرأ الردود على التغريدة، تجد تغريدات السبام التلقائية تتصدر الصف الأول وكأنها مسؤول مدعو خصيصاً.

“يكفي إزعاج” هي مبادرة جديدة هدفها تسهيل التعرف على الحسابات المزعجة والدعائية ، مع أنها تتكاثر و”تبيض” بشكل متضاعف يومياً، لكن تأمل الحملة عبر استخدام ما يعرف بمفهوم حشد الجماهير، أن يعملون على جعل تويتر شبكة اجتماعية نظيفة.

آلية الحملة بسيطة، أدخل أولاً إلى موقع يكفي إزعاج، سجل دخول بحسابك على تويتر،وبعدها سيأخذ تطبيق الموقع قائمة الحظر الخاصة بك، وكلما سجل عدد أكبر أصبح لدى الموقع قاعدة بيانات كبيرة بحسابات السبام والأكثر ازعاجاً للإبلاغ عنها لإدارة تويتر لإغلاقها.

وبهذا كل ما عليك هو أمرين: التسجيل في الحملة، و متابعة حظر والإبلاغ عن الحسابات السبامية، لو نفذ هذا الأمر عدد كبير من المستخدمين فإننا نتوقع القضاء عليهم يوماً ما.