خطة انقاذ سوني .. الخروج من قطاعات الهواتف الذكية والتلفاز

sony-xperia-z-range
للتو خرجت سوني من عدة قطاعات كالقارئات الإلكترونية والحواسب المحمولة بعلامة فايو، لكن لايزال هناك الكثير مما يجب فعله لإنقاذ الشركة المتعثرة. وما ستركّز عليه الشركة هو الخروج من القطاعات الخاسرة كالهواتف الذكية والتلفاز والتركيز أكثر على القطاعات الأكثر ربحية لها في خطوة من أجلها تحسين الربحية ومضاعفتها خلال السنوات الثلاث القادمة.

وقال المدير التنفيذي في سوني Kazuo Hirai أن الشركة ستتوقف عن متابعة جهودها في تطوير المبيعات في بعض القطاعات كالهواتف الذكية التي عانت من منافسة كبيرة سواء من الشركات الصينية ذات الأسعار الرخيصة أو من منافسين تقليدين مثل سامسونج و آبل.

ستركّز سوني أكثر على قطاعات مربحة لها وتقدم فيها منتجات جيدة، مثل حساسات الكاميرات التي تستخدم في الهواتف الذكية، قطاع البلاي ستيشن للترفيه والألعاب حيث تريد زيادة قاعدة المستخدمين وتسعى للعودة إلى نمو الشركة بعد توقعها بتحقيق خسائر إضافية هذه السنة لتصبح الخسارة السادسة لها على التوالي.

وستطبق استراتيجية سوني الجديدة بدءاً من سنة العمل القادمة أي من بعد شهر مارس حيث سيتم الإستثمار في القطاعات التي تحقق النمو، كما ستعطي سوني استقلالية أكبر لقطاعات العمل المختلفة لديها لإتخاذ قراراتها بشكل خاص بدون العودة لسوني الأم.

أما عن كيف ستتصرف سوني بقطاعي الهواتف الذكية وأجهزة التلفاز فهي تبحث عن طريقة ما للخروج، من المحتمل أن تبيعها لشركة اخرى، أو تجد شركاء مهتمين بإنقاذها وإعادتها للربحية.

وبدأت سوني عملية إعادة هيكلة أدت لفصل قطاع أجهزة التلفاز لمزيد من الحرية والاستقلالية كما شطبت آلاف الوظائف وباعت قطاع فايو للحواسب الشخصية.

وتسعى سوني للقفز بأرباحها 25 ضعف حتى عام 20018 لتحقق 500 مليار ين ( 4.2 مليار دولار) على الأقل مقارنة بما تحققه حالياً عند 20 مليار ين.

المصدر