دراسة: الرجال الأكثر التقاطًا لصور السيلفي هم الأكثر نرجسية!

insane-selfie

يومًا بعد يوم تخرج علينا دراسات جديدة حول تأثير الإنترنت والشبكات الاجتماعية على الشخصية، بعضها يُشير إلى التأثير غير الاجتماعي لهذه الشبكات والبعض الآخر يُحلل الشخصية بُناءً على السلوك الرقمي على الشبكات الاجتماعية. ولأن هوس التقاط الصور أصبح مُنتشرًا في الآونة الأخيرة ما بين السيلفي والنيكسي، أجرت جامعة أوهايو الأمريكية دراسة للتعرُّف على السمات الشخصية للرجال الأكثر التقاطًا للصور السيلفي والنتائج لن تعجب الكثيرين!

فطبقًا للدراسة التي قام بها فريق من الباحثين الأمريكيين بقيادة البروفيسور المُساعد Jesse Fox التقاط الكثير من صور السيلفي هو مؤشر قوي لوجود خلل في الشخصية واتسامها بالسيكوباتية، كما وجدت الدراسة أنّ الأشخاص الذين اعتادوا على استخدام الفلاتر للتعديل على الصور يملكون السلوك الأكثر مُعاداة للمجتمع مثل النرجسية والتي عرفتها الدراسة بأنّها الهوس بالمظهر الشخصي.

المُثير للاهتمام أنّ هذه الدراسة تأتي لتنفي المعتقد الشائع بحصرية التقاط صور السيلفي على النساء، حيث قامت الجامعة بالدراسة على 800 رجل تتراوح أعمارهم بين 18 إلى 40 عام حول عاداتهم في نشر الصور على الشبكات الاجتماعية. وتقول البروفيسور Fox:

ليس من المستغرب أنّ الرجال الذين ينشرون الكثير من السيلفي ويقضون المزيد من الوقت في تحريرها أكثر نرجسية من غيرهم، ولكن هذه المرة الأولى التي يتم تأكيد فيها ذلك في دراسة. الاكتشاف الأكثر إثارة للاهتمام هو تسجيلهم معدّل أعلى في السمات الشخصية المُعادية للمجتمع، مثل السيكوباتية. معظم الناس لا يعتقدون أنّ الرجال تفعل هذا النوع من الأشياء، لكنّهم بالتأكيد يفعلون”

طبقًا لهذه الدراسة هناك عدد من معارفي يملكون هذه الصفات العقلية الغير متزنة! حيث ينشرون صورهم السيلفي بشكل شبه يومي عبر الشبكات الاجتماعية المختلفة مثل فيسبوك وإنستاجرام. هذا ولم توضح الدراسة وسيلة فعّالة للعلاج، لكن في رأي الشخصي يبدأ طريق العلاج بالتقليل من التقاط السيلفي ونشره على الشبكات الاجتماعية، أعني.. بحقك يا رجل.. توقف عن ذلك!

المصدر

تعليقات عبر الفيسبوك