شركة كريم لخدمات النقل البري تستحوذ على عنواني ضمن حاضنة بادر

photo

أعلنت مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية ممثلة في برنامج بـادر لحاضنات التقنية،عن قيام شركة كريم التي تقدم تطبيق النقل البري للأفراد والشركات في منطقة الشرق الأوسط بالاستحواذ الكامل على شركة عنواني و هي أحد المشاريع المحتضنة بحاضنة بادر لتقنية المعلومات والاتصالات.

و تهتم شركة عنواني في تقديم خدمات تحديد العناوين بخريطة إرشادية بطريقة جديدة من خلال الهواتف الذكية لتسهيل وحل مشكلة العنونة لخدمة الأفراد والشركات في المملكة؛ بمجرد ارسال الموقع يقوم التطبيق بتحديد اتجاهات الطريق للوصول الى الموقع المطلوب بكل سهولة ويسر.

و قد كان الاستحواذ مقابل حصوله على حصة وأن يكون شريكاً مؤسساً في شركة كريم و التي قد تمكنت من الوصول إلى استثمار بقيمة 12 مليون دولار. ومن أبرز المستثمرين المشاركين بالشركة مجموعة الطيار للسفر و شركة الاتصالات السعودية STC Venture.

ومن جانبه قال الدكتور عبد الله الياس مؤسس ومدير شركة عنواني: سنضع أيدينا سوياً في تطوير حياة الناس اليومية لتحقيق المزيد من التطور والنمو في الأعمال، معتبراً هذه الخطوة تسهل المهمة لتحسين شبكة النقل البري والتوصيل إلى المنازل في المنطقة.

ومن جهته قال ماغنوس أولسون الشريك المؤسس ورئيس التكنولوجيا في شركة كريم،إن الحصول على مشروع عنواني وإنضمامه للشركة يعد خطوة استراتيجية وهامة لنا باعتباره أداة فريدة من نوعها وذات صلة وطيدة بخدماتنا، وأنه مشروع متميّز وقابل للتطبيق لتحسين برامج خدماتنا نحو تسليم البضائع في المستقبل.

كما أشاد الدكتور عبدالله الياس، بالدعم الكبير الذي حظي به مشروع عنواني من قبل برنامج بادر لحاضنات التقنية ورعايته ومساعدته في تنفيذ مشروعه الطموح حتى الوصول إلى هذه المكانة العالمية، حيث أن المشروع قد فاز بجائزة المركز الأول لأفضل مشروع ينصح بالاستثمار فيه؛ وذلك في المسابقة الدولية أمام المستثمرين بوادي السيليكون التي نظمتها مؤسسة صوفيا للمستثمرين الأفراد Sophia Business Angels في فرنسا مؤخراً.

يذكر أن هذه الصفقة جاءت بعد عامين فقط من احتضنان مشروع عنواني ويعتبر فوزه بهذه الصفقة حافزاً لجميع رواد الأعمال المحتضنين بالبرنامج للمضي قدماً نحو تطوير مشاريعهم الريادية وتحقيق المزيد من النجاحات مستقبلاً، مؤكدين أهمية هذه الصفقة في تعزيز دور البرنامج ونجاحه في دعم ورعاية المبتكرين ورواد الأعمال السعوديين الذين أصبحت مشاريعهم الريادية واجهة لاستقطاب شركات عالمية كبرى.

  • هايفون

    السؤال هنا مالذي سيستفيده المستخدم المستخدم العربي من هذه الصفقة

تعليقات عبر الفيسبوك